«الحشيش واللاريكا والشبو».. تعددت المسميات والنتيجة واحدة

تم النشر في 30 مارس 2019

المشاهدات: 4629


بيبي الخضري - القبس الإلكتروني

شارك في الإعداد هاني سيف الدين




تتعدد أسماء المخدرات، لكن نهاية تعاطيها واحدة، الجنون أو الموت، نتيجة يؤكد وقوعها ضيوف حلقة اليوم من برنامج «الباب المفتوح» على «القبس الإلكتروني».

في الجزء الأول من قضية «الحشيش والمخدرات» وكارثة تعاطيها، يلتقي «الباب المفتوح» مدمناً تعافى من التعاطي، يحكي فصول المأساة والتجربة المريرة التي عاشها، وكيف نجح في التخلص من هذه الآفة القاتلة.

يقول المدمن المتعافي أنه بدأ التعاطي في الـ 14 من عمره، وأنه سار في طريق «التعاطي» بإرادته بدافع الفضول.

ويؤكد أنه خسر كل شيء وشارف على الموت، قبل أن يبدأ رحلة التعافي.

وفي حلقة الليلة من «الباب المفتوح» حوار مع المستشار في علاج الإدمان ميثم الأستاذ الذي أعلن أن نسبة النجاح في علاج المتعاطين بلغت 85 %.

وفي «الباب المفتوح» أيضاً تأكيدات من المواطنين أن «رفقاء السوء» و«انفتاح فضاء التواصل الاجتماعي» من أهم مسببات الوقوع في شرك تعاطي المخدرات.

«الحشيش واللاريكا والشبو».. تعددت المسميات والنتيجة واحدة