ضرب الأطفال وتعنيفهم.. موضوع حلقة «الباب المفتوح»

ضرب الأطفال وتعنيفهم.. موضوع حلقة «الباب المفتوح»

تم النشر في 9 مارس 2019

المشاهدات: 3362


بيبي الخضري - القبس الإلكتروني

شارك في إعداد الحلقة أحمد الحافظ وهاني سيف الدينتتناول حلقة الليلة من برنامج «الباب المفتوح» موضوع تعرض الأطفال للعنف لفظياً وبدنياً، في البيوت والمدارس، وما هي الآثار المترتبة على ذلك، وكيف يكفل القانون مكافحة هذه المشكلة.

يلجأ بعض الآباء والمدرسين إلى أسلوب العنف، ظناً منهم أنه أنسب السبل لتهذيب الأطفال، إذ يشهد المجتمع بين فترة وأخرى حوادث تكون لها ارتدادات خطيرة، وبعضها يصبح قضية رأي عام.

لهذه المشكلة أبعاد نفسية وتبعات أخلاقية وتداعيات قانونية، تتناولها حلقة اليوم من «الباب المفتوح».

أستاذ علم النفس في جامعة الكويت د. خضر البارون شدد على أن «تعرض الطفل للعنف له عواقب كثيرة على شخصيته ونموه، وبعض الآثار تتسبب بجعله يائساً من الحياة».

وقال البارون إن «بعض الآباء يفرغون كل غضبهم وشحناتهم السلبية وإحباطاتهم على أطفالهم»، مشيراً إلى أن «تعنيف الطفل يزعزع شخصيته، كما أن ذاكرته لا تنسى المعاملة السيئة التي يتعرض لها».

من جانبه قال الاستشاري التعليمي والتربوي د. عبدالعزيز أبل إن «ضرب الطفل يتسبب بتأثيرات وقتية ولاحقة عليه، منها التبول اللاإرادي والعصبية».

وذكر أن «من يتعرض للعنف صغيراً من المحتمل أن يلجأ إلى الأسلوب ذاته كبيراً».

أما المحامية الجوهرة عبدالرضا فأكدت أن «من حق ولي الأمر التوجه إلى المخفر وتسجيل شكوى إذا تعرض ابنه للأذى بالضرب أو اللفظ في المدرسة»، لافتة إلى أن «العقوبة تصل في بعض الحالات إلى الغرامة، وفي حالات أخرى إلى السجن لمدة لا تتجاوز 3 سنوات».

ونبهت عبدالرضا إلى أن «قانون الطفل يكفل مقاضاة ولي الأمر إذا استخدم العنف ضد أطفاله».



ضرب الأطفال وتعنيفهم.. موضوع حلقة «الباب المفتوح»