«فولفو الكويت» ومستشفى الكويت يقيمان حلقة نقاشية للتوعية بسرطان الثدي

«فولفو الكويت» ومستشفى الكويت يقيمان حلقة نقاشية للتوعية بسرطان الثدي

تم النشر في 28 أكتوبر 2020

المشاهدات: 2016




أقامت وكالة فولفو الكويت «بي ان كي أوتو موتف»، بالتعاون مع مستشفى الكويت، والحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان «كان»، حلقة نقاشية مغلقة عن التوعية عن سرطان الثدي، والمفاهيم الخاطئة عن المرض، جمعت فيها نخبةً من الأطباء والأخصائيات والناجيات التي شاركن تجربتهن، ونصائح مهمة عن أهمية الكشف المبكر ومعركتهن مع المرض.

وتحدث خلال الحلقة كل من د. دلال العرادي، استشارية جراحة عامة ورئيسة قسم الثدي في مستشفى جابر الأحمد، ود. ناديه المحمود، استشاري طب عائلة وعضو في حملة «كان» ومسؤولة عيادة التوعية التابعة لحملة «كان»، ورئيس قسم التوعية في وزارة الصحة سابقاً، والممثلة زهرة الخرجي، والكاتبة والأديبة دلع المفتي، ود. وجد العثمان، أخصائية التغذية في إدارة التغذية والإطعام، وبسمة القصار مؤسسة «منتدى مساندة المرأة» ومتخصصة في إدارة الموارد البشرية وتمكين المرأة والقيادة المهنية.

وتركز النقاش على ما يجب فعلاً معرفته عن سرطان الثدي، والتحديات الموجودة اليوم على الصعيد الطبي والدعم المعنوي والمادي والمؤسسي المتوفر للنساء اللواتي يخضن هذه المعركة، بالإضافة إلى حقيقة ما تمر به المرأة خلال وبعد معركتها مع سرطان الثدي. وشدّدت كل من د. دلال العرادي ود. نادية المحمود على أهمية الكشف المبكر والابتعاد عن المفاهيم الخاطئة عن مضاعفات المرض وذلك لزيادة فرص الشفاء المبكر، فيما ألقت د. وجد العثمان الضوء على أنماط الحياة الصحية التي يكون لها دور رئيسي في الشفاء عند الإصابة بسرطان الثدي، كما ركّزت على أهمية المتابعة مع أخصائي تغذية خلال العلاج لأن كل امرأة تتفاعل مع المرض بشكل مختلف.

ومن ناحية أخرى، تحدثت بسمة القصار عن المسؤولية المؤسسية تجاه الموظفين في خلق بيئة عمل صحية وإيجابية بما يعود بالنفع على أداء الموظف وأيضاً على النفسية عامةً.

وأبرز ما تم تقديمه خلال الحلقة النقاشية هو تجربة كل من زهرة الخرجي ودلع المفتي اللتين تحدثتا عن حقائق العلاج والدعم النفسي وأهمية الإيجابية والاهتمام بالنفس.

بالإضافة إلى هذه الحلقة النقاشية، تجتمع وكالة فولفو الكويت «بي ان كي أوتو موتف» بالتعاون مع مستشفى الكويت والحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان «كان» أيضاً لحث عملائهم من النساء على الفحص المنتظم وتدريبهن على كيفية الفحص بأنفسهن، بالإضافة إلى إطلاقهم برنامج لمساعدة نساء يخضن هذه المعركة اليوم ويحتجن إلى الدعم المادي والمعنوي.

وتعليقاً على هذه المبادرات، قال مدير عام وكالة فولفو الكويت «بي ان كي أوتو موتف»، شريف السيد «نحن في فولفو الكويت نضع سلامة عملائنا على قمة أولوياتنا، وعلى وجه الخصوص عميلاتنا، إن الكشف المبكر اليوم هو خير وقاية لهن وبادرنا بتشجيعهن على الكشف في مستشفى الكويت حرصاً على مسؤوليتنا تجاههن، واستمراراً لكل ما نقوم به لضمان سلامتهن على الطرق أيضاً، فنحن في فولفو نؤمن بأهمية السلامة ومشاركة أحدث ما نتوصل إليه للحفاظ على سلامة كل فرد، إذ نقوم بمشاركة أحدث تقنيات السلامة مع شركات عاملة في قطاعنا، ومن هذا المنطلق تأتي مبادرة التوعية عن سرطان الثدي التي نفخر بما حققته هذا العام بالتعاون مع شركائنا مستشفى الكويت وحملة «كان».

ومن جهته قال نائب الرئيس التنفيذي لمستشفى الكويت، هشام صديقي «كمستشفى خاص، تقع مسؤوليتنا اليوم في توعية وتثقيف مجتمعنا عن مرض سرطان الثدي وأن الإصابة به لا يعد نهاية الطريق، بل معركة يمكن التغلب عليه بفضل العديد من العوامل أهمها الكشف المبكر والمتابعة في الخطة العلاجية والاهتمام بالذات من الناحية الغذائية والنفسية وراحة النفس، حيث يأتي دورنا كطاقم طبي في توفير جميع سبل الشفاء. كما يقع على عاتقنا أيضاً كأعضاء في هذا المجتمع أن ندعم من لا يستطيع تحمّل العلاج، لذا بادرنا هذا العام بالتعاون مع مؤسسات مثل وكالة فولفو الكويت بي ان كي ومركز سلطان والحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان التي تشاركنا القِيَم ذاتها للمبادرة في مساعدة نساء يحتجن إلى دعمنا».

ويعرض استوديو فولفو الكويت الكائن في منطقة شرق لوحات فنية مقدّمة من مركز وجه للفن والإبداع، حيث إن هذه اللوحات جميعها معروضة للبيع وسيتم التبرع بريعها لصالح النساء اللواتي يحتجن إلى الدعم المادي للعلاج من سرطان الثدي.

يذكر أن سرطان الثدي يصيب اليوم أكثر من 66 امرأة من كل 100 ألف في  الكويت، كما يعتبر سرطان الثدي في الكويت الأكثر انتشاراً ويمثل 23% من مجموع السرطانات بين الرجال والنساء، و41% من مجموع السرطانات لدى النساء، وذلك بحسب الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان «كان».

«فولفو الكويت» ومستشفى الكويت يقيمان حلقة نقاشية للتوعية بسرطان الثدي