أصحاب المطاعم والمشروعات الصغيرة: أغيثونا يا حكومة

أصحاب المطاعم والمشروعات الصغيرة: أغيثونا يا حكومة

تم النشر في 11 أغسطس 2020

المشاهدات: 26550




حمد السلامة -

انتهت المسيرة الراكبة لاصحاب المشروعات الصغيرة والمطاعم، التي جرت أمس تحت شعار «اخذوا مفاتيح محلاتنا»، برفع العديد من المطالب والمناشدات للحكومة بإنقاذهم من الخسائر الفادحة بسبب جائحة كورونا التي جعلت بعضهم يتكبد ما يصل إلى أكثر من 3 ملايين دينار.

تجمع عشرات المتضررين من أصحاب المطاعم والمشاريع الصغيرة عند الساعة الحادية عشرة صباحا امام ساحة الارادة، لتنفيذ المسيرة التي أعلنوا عنها، لإيصال صوتهم إلى الحكومة، إلا ان رجال الامن منعوا هذا التجمع لعدم وجود ترخيص به حيث تم تبديل المسير ليمر من امام سوق شرق، وبعدها مر اصحاب المشروعات والمطاعم امام قصر السيف مستخدمين آلات التنبيه (الهرنات).

قضايا ومحاكم

ولفتوا إلى انهم سيواجهون العديد من القضايا التي سترفع ضدهم بسبب الخسائر الناجمة عن الأزمة، مستغربين «الوعود الحكومية بتعويضهم التي لا يجدون لها تنفيذا على أرض الواقع»، ومتسائلين «أين تجاوبها لإيجاد حلول مناسبة لإنعاش مشاريعنا؟»، ومؤكدين أنهم لا يستطيعون الانتظار «مع سكوت الحكومة التي يجب عليها انقاذ ابنائها الذين وثقوا بتشجيعها ودعمها المستمر لما في العمل الحر من فائدة في تنشيط عجلة التنمية».

وقال كثيرون منهم «سنستمر بالمسيرات والالتزام بالسلمية ورفع قائمة مطالبنا الى ان تلتفت الحكومة لمعاناتنا، فلا نستطيع الانتظار مع القرار الحكومي الذي دمر مستقبلنا وسينهي مشاريعنا وطموحاتنا».

خسائر كبيرة

وقال ممثل ملاك المطاعم حامد بن حمد لـ القبس «لقد طفح الكيل وبعضنا مهدد بالسجن بسبب الديون الثقيلة والمفاجئة، وبعضنا اغلق محلاته تجنبا لخسائر اكبر»، متسائلا «اين الدعم الحكومي؟ واين الوعود التي كانت املنا في اجتياز خسائر جائحة كورونا الصادمة؟».

ولفت إلى أن المشاركين اجتمعوا في ساحة الارادة وتم منعهم، كاشفا عن وجود أكثر من 160 توقيعا للاحتجاج مع تراوح حجم الخسائر للأفراد بين 100 ألف دينار و3 ملايين.

واشار بن حمد إلى «عدم وجود استجابة من الحكومة التي بيدها ان تنفذ مطلبين أساسيين لنا، هما ان يكون هناك تعويض للمشاريع الصغيرة والمتوسطة وفق الضرر، وفتح الانشطة وفق الاشتراطات الصحية لان خسائرنا تزيد كل يوم».




أبرز المطالب

لخص أصحاب المشاريع الصغيرة خلال مسيرة «اخذوا مفاتيح محلاتنا» مطالبهم، وفي ما يلي أبرزها:

1- تنفيذ الوعود الحكومية بإنقاذهم من الخسائر الفادحة بسبب جائحة كورونا.

2- إيجاد الحلول المناسبة لإنعاش المشاريع المتعثرة.

3- تعويض المشاريع الصغيرة والمتوسطة بحسب الضرر.

4- فتح جميع الأنشطة وفق الاشتراطات الصحية لأن الخسائر تتفاقم يوماً بعد يوم.

5- مساندة الشباب وتشجيعهم على العمل الحر لدعم التنمية.

5 أضرار

استعرض أصحاب المطاعم والمشاريع الصغيرة خلال المسيرة جملة من الأضرار والخسائر التي تكبدوها وأبرزها:

1- تراكم الخسائر والديون التي بلغت ملايين الدنانير لدى البعض.

2- العجز عن استمرار نشاط المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

3- الكثير من القضايا سترفع ضد أصحاب المشاريع.

4- التنمية المنشودة ستتضرر.. والشباب سينصرف عن العمل الحر.

5- الكثير من الشباب والأسر فقدوا مصدر دخلهم بعد أن تفرغوا للمشاريع الصغيرة.







أصحاب المطاعم والمشروعات الصغيرة: أغيثونا يا حكومة