حملة لـ«القوى العاملة» على العمالة السائبة والمخالفة في «العارضية الصناعية»

حملة لـ«القوى العاملة» على العمالة السائبة والمخالفة في «العارضية الصناعية»

تم النشر في 16 يونيو 2020

المشاهدات: 4536



خالد الحطاب - تقرير الفيديو عبدالله سالم -

واصل فريق التفتيش في اللجنة المشتركة برئاسة الهيئة العامة للقوى العاملة جولاته لضبط العمالة السائبة والمخالفة، حيث نفذ أمس حملة على منطقة العارضية الصناعية انتهت إلى ضبط أكثر من 17 مخالفا في 3 مواقع مختلفة.

القبس رافقت فريق الضبطية، الذي كان بإشراف مباشر من وكيل قطاع حماية العمالة في الهيئة د.مبارك العازمي وبرئاسة محمد الظفيري، الذي أكد لـ القبس ان «حملات الفريق مستمرة قبل الحظر وخلاله لوقف التعديات على قانون العمل وتشغيل العمالة في غير مواقعها»، مشيرا إلى أن «جهود الفريق تصب في كبح تجارة الإقامات والعمالة السائبة حيث يتم ضبط العشرات في كل حملة».

قال ضابط التفتيش القضائي فيصل الحافظ على هامش ضبط العمال المخالفين ان «اول 15 دقيقة من الحملة شهدت ضبط 12 مخالفا، منهم من يحمل اقامات عمالة منزلية وآخرون يحملون إقامات على مزارع، إضافة الى عاملين في القطاع الاهلي يعملون في أماكن غير أماكن عملهم».

ومع دخول فريق التفتيش أول موقع وهو قسيمة صناعية لتخزين المواد التموينية والغذائية هرب بعض العمالة واعتلوا الأسقف حتى وقع أحدهم من السقف على مكتب المدير التنفيذي للشركة، ثم أكمل طريق هروبه خارج المنشأة في حين تم ضبط اثنين مخالفين أحدهما عامل منزلي والآخر سائق.

خدمات تحميل

وفي منشأة ثانية ركز فريق التفتيش على عمال النقل والتحميل والتنزيل، حيث تبين ان هناك 12 عاملا يعملون في مخزن للأوراق والكتب إضافة الى محزن اخر للمواد الغذائية.

وتبين بعد ضبط العمالة المخالفة انهم يعملون في خدمات التحميل والتنزيل بأجر يومي 7 دنانير، في حين امتهن آخرون نقل الكتب القديمة الى مصانع تدوير في ميناء عبدالله مقابل 20 دينارا للنقلة الكاملة.

وضبط الفريق مجموعة من العمالة المخالفة التابعة لإحدى شركات توصيل الطلبات، وبعد مداهمة موقع تجمعهم في أحد المباني قيد الانشاء تبين ان 3 من أولئك العمالة مخالفون، أحدهم خادم والآخر يتبع شركة تجارة عامة ومقاولات وثالث يتبع شركة قطاع اهلي.

حملة لـ«القوى العاملة» على العمالة السائبة والمخالفة في «العارضية الصناعية»