إصابات الهنود تنحسر.. وجيناتنا تقاوم كورونا!

إصابات الهنود تنحسر.. وجيناتنا تقاوم كورونا!

تم النشر في 27 مايو 2020

المشاهدات: 7056


أميرة بن طرف - 

في اكتشاف علمي محلي جديد، خلصت مسودة دراسة علمية حديثة، الى ان الأنماط الجينية المنتشرة بين شعوب شرق اوسطية، كالكويت وقطر وايران قد تجعل آلية دخول الفيروس إلى الخلايا البشرية أقل نشاطا من تلك بالشعوب الاوربية مما قد تنعكس على شدة العدوى و المضاعفات.

وركزت الدراسة التي أعدها معهد دسمان للسكري بالتعاون مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ونشرت على منصة biorxiv العلمية، أمس، على تقييم أثر الانماط الجينية المختلفة المنتشرة بين الشعوب على فعاليتها كبوابة للفيروس و دراسة العلاقة بين ذلك و شدة العدوى و الاعراض و الوفيات بتلك الشعوب.

واشارت إلى وجود اختلافات ببعض الانماط الجينية بالجين ACE2 بين الشعوب المختلفة مما يعزز فهمنا لنظرية تباين الخطر النسبي لفيروس كورونا النسبي بين الشعوب المختلفة بسبب اختلافاتها الجينية في هذه الجينات، أي أن هناك بعض الأنماط التي قد تجعل الشخص معرض أكثر لأعراض شديدة مقارنة بشخص اخر لا يحمل نفس الانماط.

وانتهت نتائج الدراسة إلى أن أنماط جينية منتشرة بالشعوب الاوروبية تزيد من نشاط ACE2 مما قد يجعلها أكثر عرضة للعدوى و المضاعفات من الشعوب الاخرى مثل الشرق اوسطية.

واعتمدت الدراسة على تحليل سجلات الجينوم المنشورة مسبقا و مقارنتها فيما يتعلق بالانماط الجينية التي تحوي على معلومات البروتينات التي تتحكم بعملية عدوى الفيروس و دخوله للخلايا البشرية، حيث كشفت الدراسة ان الهدف هو تحليل هذه الانماط باستخدام لوغاريتمات و بالتالي التنبؤ بأثرها الوظيفي على البروتين و دراسة العلاقة بين انتشار هذه الانماط في شعوب معينة و شدة انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد في تلك الدول و مستويات الوفيات.

وحللت الدراسة 473 اكسوم من الكويت و800 اكسوم من إيران و100 اكسوم من قطر بالاضافة الى دراسة، 125748 اكسوم و 71702 جينوم من gnomAD repository و هو سجل بيانات وراثية ضخم و يحوي بيانات من اوروبا و امريكا و آسيا.

وركزت الدراسة على الجين ACE2 المكون من بروتين كمستقبل على سطح الخلايا البشرية و يعمل كبوابة لفيروس كورونا و بمجرد دخوله للخلية يأخذ الفيروس بالتكاثر و يقتل الخلية التي يدخلها و ينتشر بالعديد من أنسجة و خلايا الجسم و منها خلايا الرئة.

ونوهت الدراسة الى انها دراسة مبدئية و هي بحاجة لدراسة بيانات المرضى بكورونا بعد التعافي و تحليل العلاقة بين هذه الانماط و شدة المرض للوصول لاستنتاج متين.

إصابات الهنود تنحسر.. وجيناتنا تقاوم كورونا!