استشاري أوبئة: مناعة القطيع «صايره.. صايره»

تم النشر في 2 مايو 2020

المشاهدات: 63918



أحمد الحافظ و مي السكري -

توقع استشاري الأمراض المعدية، د. غانم الحجيلان، تطبيق مناعة القطيع في الكويت من دون أن نشعر، لافتا إلى عدم وجود أدوية أو تطعيمات تساعد على منع انتشار المرض.

وقال الحجيلان في تصريح لـ القبس إن مناعة القطيع «صايرة صايرة ولا أحد يستطيع أن يوقفها»، ملمحاً الى انخفاض الأعداد في بعض الدول ورفع الحظر عنها بعد تكون مناعة لدى شعوبها.

شدد د.غانم الحجيلان على أن مناعة القطيع تؤدي إلى ضعف انتشار فيروس كورونا، مشددا على اهمية اجراء فحوصات عشوائية لمعرفة نسبة الاصابة المحددة لمناعة القطيع، فإذا بلغت نسبة الاصابة %60، فهذا يعني أننا وصلنا الى مرحلة مناعة القطيع وهي النهاية التي سنصل اليها.

مناعة طبيعية

وأوضح الحجيلان أن «مناعة القطيع» تعني المناعة الطبيعية، وهي شكل من أشكال الحماية غير المباشرة من مرض معد، وتحدث عندما تكتسب نسبة كبيرة من المجتمع مناعة لعدوى معينة، إما بسبب الإصابة بها سابقا أو التلقيح، مما يوفر حماية للأفراد الذين ليس لديهم مناعة للمرض.

وبين أن هذه النظرية تنطبق على الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة، مثل العمالة الوافدة في سن الشباب، حيث تكون لديهم أعراض الاصابة خفيفة، لافتا الى أن الأدوية متاحة للتعامل مع هذه الأعراض البسيطة وبمعالجتها ينتهي المرض ويمتنع انتشاره.

وذكر أن مناعة القطيع هي حدوث مناعة لانتشار المرض في المجتمع نتيجة إصابة اكثر من %60 من الأشخاص، وهذا سيؤدي إلى توقفه، وهو يحدث بطريقتين اما التطعيم او انتشار المرض، مضيفا: «نتيجة اكتظاظ السكن في مناطق معينة بما يفوق المحدد، وهذا يحدث في مناطق سكن العمال العازبين، فإن حظر التجول لا ينفع في منع انتشاره».

علاج المتعافين

وتابع الحجيلان: قد ينصح البعض ومنظمة الصحة العالمية بعدم تطبيق مناعة القطيع، ولكن نريد أن نوضح ان استخدام المصل من المرضى المتعافين خير دليل على كلامنا ويسبب شفاء للأشخاص في العناية المركزة، وهذا يدل على ان الأجسام المضادة تعمل على حماية الشخص حتى ولو أصيب مرة أخرى ستكون الأعراض خفيفة جداً ولا خطورة عليه، مشيراً إلى أن أعداد المصابين اكثر 20 مرة من المعلن عنها.

ولفت إلى أن البشر يتأخرون بفارق 100 خطوة عن انتشار المرض، وسنرى مئات الألوف من الإصابات خلال أيام، لافتا الى إجراء دراسة مسحية في بعض المناطق لمعرفة ما إذا اقتربنا من التخلص من هذه المشكلة، وأننا قطعنا شوطا كبيرا من هذا المرض أم لا، كما انه اقترح أخذ 200 عينة عشوائية في بعض المناطق.

استشاري أوبئة: مناعة القطيع «صايره.. صايره»