«القبس» على سفرة إفطار رجال الإطفاء.. في أزمة كورونا

تم النشر في 28 أبريل 2020

المشاهدات: 12924




هزاع المطيري-

في وقت دخول أذان المغرب، تواجدت القبس في مقر أبطال الإطفاء حيث رصدت آلية عملهم في الشهر الفضيل وكيف يتناولون وجبة الفطور، إذ تواجدوا على سفرة رمضان لكن بعيدا عن عائلتهم، وهم في نفس على أهبة الاستعداد لأي اتصال من مستغيث حيث تصادف وجود القبس مع ورود بلاغ فانطلق رجال الاطفاء على الفور.

وكشف رئيس قسم مركز اطفاء الجهراء المقدم مشعل الميموني ان طبيعة عمل الادارة العامة للاطفاء تعتمد على انقاذ الارواح والممتلكات، مشيرا ان ساعات الدوام في شهر رمضان تغيرت حيث يبدأ الدوام من الرابعة عصرا، بدل الثامنة صباحا

واشار الميموني لـ القبس، ان تغيير الساعات يعتبر اهدأ واريح للعاملين وللتعامل مع الحوادث بحرفية أكثر، لافتا ان آلية العمل لم تختلف حيث يبدأ العاملون بفحص المعدات، الا ان مع ازمة كورونا ملتزمون بفحص حرارة للعاملين بالقسم، وتغسيل اليات الاطفاء وتعقيمها كل ٦ ساعات، مع الالتزام بارتداء القفازات والكمامات عند الخروج للتعامل مع البلاغات الواردة.

وبين ان نسبة حوادث الحريق مع الوباء انخفضت كثيرا، لكن في فترة الصيف عادة تكثر حوادث الحريق، لافتا ان عند العودة من اي حادث، يتم تعقيم الاليات بالكامل، وغسل المحطة كل ٦ ساعات وتعقيم ملابس المكافحة لجميع رجال الاطفاء فضلا عن تعقيم رجل الاطفاء وغسل يديه بعد العودة.

واشار الميموني، أن فور ورود اي بلاغ، من غرفة العمليات عبر مخابر اللاسكي، يتوجه رجال الاطفاء الى الاليات للخروج فورا، وفي الطريق يتم تزويدهم بالعنوان ونوعية الحادث من مخابر اللاسكي ، وذلك لاهمية عامل الوقت ولسرعة الوصول لمكان الحادث، مضيفا انه فور الوصول للمكان يتم تزويد غرفة العمليات انه تم الوصول للمكان وكافة التفاصيل المتعلقة به، وبعد السيطرة عليه يتم ايضا تزويدهم بذلك.

واشار الى دور قطاع الوقاية في خدمة توصيل الادوية للمواطنين وبالتعاون مع وزارة الصحة، خاتما بالقول انه تم انشاء منصة في المنافذ البرية لتعقيم الشاحنات في عبورها، بينما في المطار ايضا تم وضع منصة لتعقيم البضائع.

«القبس» على سفرة إفطار رجال الإطفاء.. في أزمة كورونا