القبس «تتعقّم» من كورونا.. بمطهّرات «القدس»

تم النشر في 14 مارس 2020

المشاهدات: 7596



جنان الزيد - 

بملابسهم الواقية، ومواد التعقيم، بلغ العاملون في شركة القدس الأهلية للتعقيم والتنظيف، كل ركن وزاوية و«صفحة» في مبنى جريدة القبس في الشويخ، الذي بات بعد الرش والمسح «محصناً» من فيروس كورونا.

مبادرة وطنية قدمتها شركة تعقيم ضد الفيروسات والبكتيريا، لتطهير «بلاط السلطة الرابعة» احترازياً من الفيروس الذي شغل العالم والإعلام، وألقى بتأثيره على جوانب السياسة والاقتصاد والمال.

كورونا، بات يدخل غالباً في كل خبر ونبأ وتحليل ومحتوى تأتي به القبس لقرائها ورقياً وإلكترونياً، لكنه سيبقى، بالإجراءات الوقائية الاستباقية خارج مبنى القبس، بعيداً عن مكاتبها.

تخوض القبس معركة يومية، ضد الفيروس، بجهودها الوطنية لتوعية الإنسان بسبل مكافحته، وإبراز جهود المحاربين في الصفوف الأمامية، وتقصي كل خبر «سار» عن قرب القضاء عليه، لكنها، ولكي تستمر في معركتها «الشرسة» كان لابد أن تضمن، من منطلق أن درهم وقاية خير من قنطار علاج، جهوزية المكتب واستعداد الكمبيوتر لتأدية المهمة «النبيلة»، وما كان لذلك أن يتحقق إلا بتحصين الموقع وتنقية المطبعة وتطهير الأسطح، ونفض أي «اشتباه» عن أرشيف القبس.. وحاضرها.

القبس «تتعقّم» من كورونا.. بمطهّرات «القدس»