لا تلعبوا بالنار!

تم النشر في 18 فبراير 2020

المشاهدات: 42822




حمد الخلف ومحمود الزاهي وفهاد الشمري - 

انشغلت الأوساط الاجتماعية والسياسية في الكويت أمس بما حصل في مجلس الأمة، لا سيما العراك بالأيدي والسِّباب والشتائم، التي كانت لغة «الحوار الهابط» بين بعض النواب. واستنكرت الأوساط ذلك؛ لأنه مدعاة للحذر الشديد من تداعيات «اللعب بالنار» على أكثر من صعيد. وصدرت تحذيرات شديدة النبرة واستنكارات صارمة، مشفوعة بدعوات إلى التهدئة والحفاظ على الاستقرار الأهلي، ونعمة الديموقراطية، والارتقاء بالحوار، ومنع الانزلاق في خطاب فتنوي، يشقّ الصف الوطني بأجندات مشبوهة «لم تعد خافيةً على أحد»، كما قال بعض الذين استطلعت القبس آراءهم.

وفي التفاصيل، تحوّلت جلسة مناقشة قانون العفو الشامل أمس، إلى أحداث دراماتيكية، وشهدت تلاسناً وتشابكاً بالأيدي بين نواب، واختلط فيها الشحن السياسي والطائفي، وآثر من يُفترض فيهم تمثيل الأمة الخروج على أسس وأبجديات العمل البرلماني، والمسار الديموقراطي، وفقاً لمعظم المراقبين والمحايدين الذين تابعوا مجريات الجلسة.

وأسقط مجلس الأمة في جلسته أمس، 4 مقترحات بشأن العفو عن المحكومين في قضايا «دخول المجلس»، و«خلية العبدلي»، و«قضايا الرأي العام»، إضافة إلى النائب السابق عبدالحميد دشتي، وذلك بعد أن وافق المجلس، بأغلبية 42 صوتاً على فصل القضايا الأربع والتصويت على كل موضوع، على حدة.

وجرت محاولات، قادها مجموعة نواب لإيقاف التصويت على فصل القضايا الأربع، استباقا للتصويت عليها، بمشادّات كلامية واشتباكات، بدأت بين النائبين محمد المطير وصلاح خورشيد، مروراً بالتحام بين النائبين خالد العتيبي وفيصل الكندري، ودخل الجمهور الحاضر في المجلس طرفاً في السجالات والتلاسن، ما دفع رئيس مجلس الأمة إلى الأمر بإخلاء القاعة. ورغب النواب المحتجون في إعادة تقرير «العفو الشامل» إلى اللجنة التشريعية مجدداً، وحاول النائبان محمد المطير وثامر السويط منع أمين عام مجلس الأمة من استكمال التصويت نداءً بالاسم على فصل القوانين.

الرومي: لا تخدعوا الناس بالقوانين الشعبية
أكد النائب عبدالله الرومي، خلال مناقشة تعديلات قانون التأمينات أمس، رفضه خداع الناس ودفعهم للاقتراض، من أجل أمور استهلاكية، مشددا على وقوفه ضد المقترحات الشعبية. وقال الرومي: «يجب أن نقف مع المحتاج، وعلينا النظر للمستقبل، وللأسف الحكومة عاجزة، وتجامل، ومرغمة على الموافقة على قانون الاستبدال»، مضيفاً: «يا ليت من صاغوا الدستور ضمّنوه نصّاً يمنع النواب من القوانين التي بها كلفة مالية!».

هكذا بدأت.. فهل انتهت؟
- مناوشات كلامية بدأها المطير مع رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم

- سجال بين المطير وخورشيد

- بدء التصويت على فصل قضايا العفو الأربع بناء على طلب نيابي

- المطيروالسويط والعتيبي ونواب يحاولون عرقلة التصويت ويتلاسنون مع الأمين العام

- اشتباك حاد بالأيدي بين خالد العتيبي وفيصل الكندري.. ونواب يتدخلون لفض الاشتباك

- المطير يدخل على خط الاشتباك بالأيدي.. ويلتحم مع خليل أبل

- هرج ومرج بين «المتهاوشين».. والجمهور يتلاسن مع النواب وينقسم فريقين

- انتهاء التصويت على فصل قضايا العفو الأربع والرئاسة تأمر بإخلاء القاعة

- عودة الجلسة إلى الانعقاد والتصويت برفض المقترحات.. مع استمرار احتجاجات النواب

مختصر مفيد
النائب الرومي.. الوجه الجميل لـ«الأمة».










لا تلعبوا بالنار!