مجلس العلاقات العربية يرفع ثلاث لاءات بوجه العدو الصهيوني

تم النشر في 4 فبراير 2020

المشاهدات: 3132



مي السكري - تقرير الفيديو  عبدالله سالم -

شدد رئيس مجلس العلاقات العربية والدولية محمد الصقر على الرفض القاطع لصفقة القرن، التي تعتبر انتهاكاً لحق الشعب الفلسطيني، واعتداء سافراً على المواثيق الدولية.

وقال الصقر عقب الاجتماع التاسع لمجلس الأمناء في مجلس العلاقات العربية والدولية الذي استضافته الكويت امس: إن «المجلس ناقش الوضع في لبنان، واتخذ مجموعة قرارات تضمنها البيان الختامي، فضلاً عن مناقشة الوضع في العراق، مشيراً إلى الرفض القاطع للتدخلات الأجنبية، ودعم قيام حكومة قادرة على إدارة الدفة في بغداد».

ورفع المجلس خلال اجتماعه، لاءات عدة بوجه العدو الصهيوني أبرزها، الرفض القاطع لصفقة القرن المشبوهة، ولكل أشكال التطبيع معه، ولأي محاولة لتصفية القضية الفلسطينية التي تمثل محور قضايا الأمة العربية، ولا تراجع عن دعمها ومناصرتها بشتى السبل.

وضع مجلس العلاقات العربية والدولية النقاط على الحروف فيما يتعلق بمستجدات الأوضاع عربياً وإقليمياً ودولياً، داعياً إلى توحيد الصف ونبذ الفرقة والتوحد في مواجهة العدو الصهيوني الذي يسعى إلى تفتيت كيان أمتنا وإضعاف قوتها عبر تشتيت شملها.

وفيما يتعلق بصفقة القرن، عبر المجلس مجدداً عن رفضها جملة وتفصيلا، مؤكدا أنها تتجاوز الحد الأدنى لحقوق الشعب الفلسطيني وتدمر مفهوم الشرعية الدولية وتمثل اعتداء على القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي اقرت بالحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، بما فيها حقه في تقرير المصير بحرية وإقامة دولته الحرة المستقلة كاملة السيادة على كامل الاراضي المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس، كما تعتبر تعديا على حق اللاجئين الفلسطنيين في العودة الى ديارهم.

وأكد المجلس في بيانه الختامي أن صفقة القرن تمثل تحديا لرأي محكمة العدل الدولية التي أكدت عدم شرعية الاستيطان وعدم شرعية ضم القدس المحتلة وعدم شرعية جدار الفصل العنصري وضرورة ازالته.

إنهاء الانقسام

ورفض المجلس الترتيبات المتضمنة في خريطة صفقة القرن الهادفة الى فرض نظام «غيتوهات» ومعارف ومنظومة أبرمتها يد عنصرية ضد الشعب الفلسطيني بديلا للدولة الفلسطينية المستقلة، مؤكدا ضرورة إنهاء الانقسام في الصف الفلسطيني.

ودعا المجلس القوى الفلسطينية كافة الى إنهاء الانقسام فورا وتشكيل قيادة وطنية موحدة في إطار منظمة التحرير الفلسطينية للتصدي لهذه الصفقة ولكل المشاريع الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية.

وشدد المجلس على دعمه الكامل والمطلق للشعب الفلسطيني في نضاله العادل من اجل حقوقه الوطنية وحريته وحقه في تقرير المصير، داعما قرار القيادة الفلسطينية والموقف الوطني الموحد لكل القوى الفلسطينية في رفض صفقة القرن وتبعاتها.

المسجد الأقصى

وأعرب المجلس عن رفضه الحازم للمس بمكانة المسجد الأقصى مع اصراره على أن القدس عاصمة لا تنازل عنها لدولة فلسطين، داعيا الدول العربية والصديقة كافة الى رفض التطبيع مع دولة الاحتلال على حساب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة. وأيد المجلس قرار مجلس الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي برفض صفقة القرن وعدم التعامل معها او التعاون مع الجهود التي تبذلها الادارة الاميركية لتنفيذها بأي شكل من الأشكال.

علاوي: استقرار العراق مرهون بوقف الهيمنة الإيرانية

قال رئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي: إن مطالب المتظاهرين تمثّلت في ضرورة تشكيل حكومة عراقية وطنية بعيدة عن الإرادة الأجنبية وغير محسوبة على تيار الإسلام السياسي، مؤكداً تأييده هذا التوجّه ومطالب المتظاهرين، مشيراً إلى أن العراق يودّع يومياً قرابة 15 شهيداً، حيث بلغ عدد الشهداء منذ بداية التظاهرات نحو 400 شهيد إلى جانب الاغتيالات.

وأكد علاوي أن انتهاء الأزمة العراقية واستقرار الأوضاع هناك مرهونان بأن تفيق طهران إلى الحقيقة، وتمثّل لاعباً ايجابياً في المنطقة من دون تنافس أو محاولات للهيمنة والاستئثار. وسوف تنتهي مشاكل المنطقة، خصوصاً في العراق ولبنان، وفلسطين، حين تكفّ اسرائيل عن سياسة التوسّع في الاستيطان، موضحا أن اسرائيل شجّعت تركيا على الدخول إلى ليبيا وشمال العراق، مضيفاً إن «كل هذه الأزمات تنعكس وبالاً على الشعوب العربية، ونأمل في الوصول إلى نتائح ايجابية تصب في المصلحة العربية». وبالعودة إلى ما يعرف بـ «صفقة القرن»، بيّن علاوي أن هناك ردود فعل إيجابية، قيد التكوين، حول «صفقة القرن»، مؤكداً رفض منظمة التحرير والحكومة الفلسطينية للعرض الاميركي، وهذه الصفقة التي تقضي على القضية الفلسطينية كاملة، وتمهّد إلى أبعد من ذلك، وهو إيذاء العرب جميعاً، وليس فلسطين فحسب.

البرغوثي: نفخر بدور الكويت التاريخي لدعم فلسطين


دعا الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية د. مصطفى البرغوثي الشعب السوداني إلى رفض ما قام به رئيس المجلس الانتقالي بالسودان عبد الفتاح البرهان من لقاء مع رئيس الوزارء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وقال البرغوثي: هذا الموقف مرفوض والتصدي له مطلوب، فالشعب السوداني كان دائماً يقف الى جانب الشعب الفلسطيني، مطالباً بإلغاء اي لقاءات مع الجانب الإسرائيلي.

وأكد البرغوثي أن أعضاء مجلس العلاقات العربية الدولية وافقوا بالإجماع ومن دون تردد على رفض صفقة القرن.

وحول دور الكويت حيال صفقة القرن، قال البرغوثي «نفخر بدور الكويت الدائم والثابت والحازم والمبدئي في دعمه الكامل للشعب الفلسطيني لاسترداد حقوقه المشروعة وهذا ما لمسناه خلال القمة العربية مؤخراً وفِي اجتماع مجلس التعاون الاسلامي».

وأضاف: «نحيي الكويت على موقفها الداعم للحق الفلسطيني»، مشيرا إلى إجماع فلسطيني على رفض هذه الصفقة، وهناك إجماع عربي وإسلامي أيضا على رفضها، فنحن نتحدث عن 1.5 مليار مسلم يرفضونها إضافة إلى 360 مليون عربي ودوّل أوروبية، بجانب الصين وروسيا وألمانيا وفرنسا، لذلك فإن الموقف الاميركي الإسرائيلي معزول وسنعمل على عزله بشكل أكبر.

  من كواليس الاجتماع


تناقض..!

اعتبر الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية د.مصطفى البرغوثي حضور 3 سفراء عرب لدى إطلاق صفقة القرن موقفا غريبا، ويتنافى مع ما صدر عن موقف الجامعة العربية.

تضامن

عبّر أعضاء في مجلس العلاقات العربية والدولية عن أملهم في توحيد الصف، مشددين على ضرورة تراجع اي جانب عربي واسلامي عن التضامن مع إسرائيل.

همٌّ مشترك

اعتبر المجلس في ختام اجتماعه أن صفقة القرن لا تمسّ فقط القضية الفلسطينية، بل جميع المصالح العربية والإسلامية، وكذلك تمس مصالح الإنسانية جميعاً، فهي همّ للعرب والإنسانية.

أوضاع لبنان


أعلن رئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي عن الاتفاق على ارسال مذكرة للحكومة اللبنانية والاتصال بقيادات البلد الشقيق، مشيدا بتواجد فؤاد السنيورة، وأمين جميل، ووائل السنيورة، وهم لاعبون أساسيون في السياسة اللبنانية.


10 قضايا عربية مُلِحّة

لخَّص البيان الختامي لمجلس العلاقات 10 قضايا عربية ملحّة، تستلزم التحرّك من أجلها، وهي:

1 - الرفض القاطع لصفقة القرن.

2 - وقف الاستيطان الإسرائيلي.

3 - رفض التدخّلات الأجنبية في شؤون الأمة العربية.

4 - الحد من الممارسات الإيرانية في المنطقة.

5 - توحيد الصف العربي ونبذ الفرقة.

6 - العمل على تشكيل قوة ردع عربية مشتركة.

7 - وقف الانقسام بين قوى الشعب الفلسطيني.

8 - صنع موقف عربي ضاغط أمام المنظمات الدولية.

9 - وقف التعاون العربي مع الكيان الصهيوني.

10 - الدفاع عن المصالح العربية بصورة عملية وواضحة.


مجلس العلاقات العربية يرفع ثلاث لاءات بوجه العدو الصهيوني