متعب المطيري رفيق درب الدرّاج سعد السبيعي يروي تفاصيل حادث جسر جابر

تم النشر في 25 يناير 2020

المشاهدات: 4230



جنان الزيد - 

لايزال ملف تهيئة مواقع وظروف آمنة لممارسي رياضة قيادة الدراجات الهوائية مفتوحاً على مزيد من المطالبات التي تصدر من هواة ومحترفي اللعبة، إذ يخشى بعض الرياضيين أن يتكرر سيناريو الحادث الذي تعرض له الدرّاج سعد السبيعي وأدى إلى وفاته على جسر الشيخ جابر.

عن هذه المطالبات تحديداً يتحدث متعب المطيري، رفيق درب سعد السبيعي، وآخر شخص رآه وقاد دراجة إلى جانبه قبل وفاته، حيث يؤكد أن تخصيص بضع ساعات صباح يوم كل جمعة لممارسي رياضة الدراجات «غير كاف، ولا يلبي الطموح، فسيأتي اليوم الذي يلغى فيه هذا التخصيص».

المطيري، يروي تفاصيل اللحظات الأخيرة مع سعد، ويؤكد أنه يشعر بحسرة بالغة «لأني لم أستطع أن أفعل شيئاً لأخي سعد حينما سقط في الشارع».

لايزال المطيري يحتفظ بدراجته التي كان يمارس تمارينه عليها وقت الحادث، لكنه اضطر للجوء إلى برنامج يتم تحميله على الهاتف الذكي يحاكي رياضة قيادة الدراجات، «لأن أمي خيّرتني بين اثنتين، إما هي أو دراجتي، وأنا أسعى إلى رضا والديّ، والآن أمارس الرياضة المحبّبة لي من المنزل، أدخل في سباق مع آخرين يتواجدون في أي منطقة في العالم، عبر تطبيق مخصص لذلك».

متعب المطيري رفيق درب الدرّاج سعد السبيعي يروي تفاصيل حادث جسر جابر