حلويات الشمالي.. قائمة الانتظار تصل إلى أسابيع

تم النشر في 17 يناير 2020

المشاهدات: 22572




أحمد الحافظ -

في عام 1885 أسس عيسى الشمالي، المدار، وهو عبارة عن معمل صغير لإنتاج الطحين من الحبوب بالقرب من دروازة عبدالرزاق، ومن أهم عملائه العائلات الكويتية التي كانت تصنع الخبز في المنزل.

وكان المعمل يتقاضى «آنتين» وهو ما يعادل 10 فلوس لطحن 2.5 كيلو غرام من القمح، باستخدام الرحى، وبعد سنوات قليلة دخلت الكويت مكائن طحن الحبوب فتحول نشاط المعمل إلى صناعة الحلويات.

ومن جيل إلى آخر، أصبحت حلويات الشمالي معلماً كويتياً يحمل الأصالة الكويتية من خلال انتاج الحلويات الوطنية مثل الرهش والدرابيل وغيرهما.

القبس زارت مصنع الشمالي في الشويخ، وهو المقر الثاني للمصنع بعد أن كان في شرق، ثم الدسمة، ولوحظ وجود عشرات الزبائن، منهم من دول الخليج، حتى إن أسرة سعودية طلبت كميات كبيرة من البقصم لإرسالها إلى العاصمة الأميركية واشنطن، حيث توجد ابنتهم.

ولا يملك المصنع الطاقة الاستيعابية لتوفير الطلب الهائل على الحلويات، وعليه، يجب عليك تسجيل اسمك في قائمة الانتظار للحصول على الحلويات الكويتية التي تحمل نكهتها أصالة الماضي وعبقه.

حلويات الشمالي.. قائمة الانتظار تصل إلى أسابيع