ثوار العراق يودّعون 2019 بالفن والإبداع والأمل

تم النشر في 31 ديسمبر 2019

المشاهدات: 486



بالأزهايج والسمرات والطرب والفن والإبداع هكذا يستقبل الشعب العراقي عام 2020 ويودع علم 2019 الذي كان حافلاً بأحداث مؤلمة في الشارع العراقي، بالرغم من أحوال البلاد الصعبة والمتردية وخروج الشباب في الميادين والشوارع ينادون بالحرية والعيش بكرامة، ويقدمون مطالبهم ورسائلهم الاحتجاجية بطريقة فريدة عن طريق الفن.

عمر رعد فنان عراقي شاب يقدم سمرات غنائية في خيام الثوار يحثهم على المثابرة ويرفع من روحهم المعنوية، وفي لقاءه مع القبس الإلكتروني تحدث قائلاً : "سنبالغ إذا قلنا أن الشباب يلقوا من أجل وطنهم العراق ولكن هذة هي الحقيقة التي نراها يومياً منذ اندلاع الثورة، سنبالغ إيضاً إذا قلنا أن النساء العراقيات تقف أمام القنابل الدخانية ولكن في الحقيقة يقفون أمام الرصاص الحي بكل ثقة وجرأة، بالإضافة إلى وقوفهم بجانب الشباب وإسعافهم للثوار المصابين".

وفي أحدى الشوارع العراقية صادفت عدسة القبس شاب عراقي يرتدى البابا نويل ويمسك بحقيبة هدايا وعند سؤاله لماذا تفعل ذلك قال : " لدينا أمنيات ومطالب نطرحها بكل سلمية فالشباب يعاني من البطالة وأناس كثيرة تعاني من الفقر، وكل ذلك ليس خافياً عن الحكومة".

وعن ما تخبئه حقيبة الهدايا، قال " احمل اقنعة للثوار بالإضافة للكمامات وأوزعهم على المتواجدين".

فيما أكدت سيدة عراقية مسنة بأنها لن تبرح الشارع إلا بعد انتهاء الثورة وستظل تقدم الطعام والشراب للطعام، وأتمنى من اللة ان يرحمنا ويزيل من علينا تلك الغمة والشدة".

ثوار العراق يودّعون 2019 بالفن والإبداع والأمل