جائزة «الابن البار» كرمت كوكبة من الفائزين للسنة الـ 13 على التوالي

جائزة «الابن البار» كرمت كوكبة من الفائزين للسنة الـ 13 على التوالي

تم النشر في 18 ديسمبر 2019

المشاهدات: 1998



مشعل السلامة -

في كلمة لوكيل وزارة الشؤون الإجتماعية عبد العزيز شعيب، ألقاها بالنيابة عن وزيرة الشؤون الاجتماعية الدكتورة غدير أسيري خلال حفل تكريم الفائزين في جائزة البغلي للابن البار، قال إن برُّ الوالدين يعد من أفضل وأطيب الأعمال والقربات التي يتقرّب بها الإنسان إلى ربّه، وأيسر الطرق المؤدّية إلى كنوزٍ من الحسنات ورضا من الخالق، متابعا أن للبرّ أيضاً طريق ممتاز لتكفير الذنوب والسيئات والخطايا، فبالبرّ يُرضي الإنسان والديه ومَن اعتنوا به منذ صغره، وفي ذلك جزاء قليل لما قدّماه للإنسان منذ ولادته إلى أنْ كبر وصار على ما هو عليه، وهذه المسابقة ما هي إلا وسيلة لإبراز بعض النماذج من أبناء الكويت البررة بالوالدين والبررة بالوطن فالمجتمع الكويتي مجتمع بار وجبل على الانسانية والعمل الخيري.

وعبر شعيب عن فخره بالمكانة المرموقة والمتميزة التي احتلتها دولة الكويت في مجالات العمل الإنساني المختلفة نظير دعمها للعديد من دول العالم على المستوى المحلي والإقليمي والقاري والدولي، حيث قال « إن الكويت نالت الاستحسان والإشادة من كافة دول العالم وتوجت هذه المكانة هيئة الأمم المتحدة بتسمية صاحب السمو أمير البلاد بلقب قائد العمل الانساني، والكويت مركزا دوليا للعمل الانساني، وهنا لابد وأن نشيد بالدور الذي تقوم به مبرة ابراهيم البغلي للابن البار والتي تعد من المؤسسات الاجتماعية ذات الطابع الأهلي التطوعي والتي تعمل في عدة مجالات لخدمة ودعم البررة على كافة المستويات سواء للوطن أو للوالدين أو للمجتمع».

وعبر شعيب عن شكره وعظيم امتنانه إلى ابراهيم طاهر البغلي، رئيس مبرة البغلي للابن البار، على حرصه سنويا على إقامة هذه الجائزة، متابعاً «أشكر أعضاء جميع اللجان المنظمة لها حيث تعد من المشاريع المجتمعية والدينية والتوعوية والإعلامية الرائدة في دولة الكويت لمساهمتها في تعزيز دور الأفراد وتنمية العلاقات الأسرية»، ودور المؤسسات الخيرية في ترابط المجتمع الكويتي، والمشاركة في تفعيل العمل التطوعي وتوعية المجتمع باحتياجات كبار السن وتعزيز وتأكيد السلوك الإلزامي لدى الأبناء للمساهمة الفعالة في دمجهم وتعزيز دور كبار السن في المجتمع.

من جهة أخرى ألقى رائد البغلي كلمة بالنيابة عن رئيس مجلس إدارة مبرة إبراهيم طاهر البغلي، قال فيها، «يسعدني اللقاء بكم في الحفل الختامي لفعاليات جائزة البغلي للابن البار لعام  2019 م بحضور نخبة من أبناء الكويت البررة من الذين نذروا أنفسهم وسخروا جهودهم وعملوا على تقدم ورقي دولة الكويت في شتى المجالات، والفائزين في مسابقات الجائزة المختلفة لعام  2019 م ، الذين تم تكريمهم برعاية معالي وزير الشؤون الاجتماعية وحضور ضيوفنا الأشقاء من دولة قطر وجمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة

الذين شرفونا بحضورهم المتميز متمنين لهم طيب الإقامة في دولة الكويت الحبيبة».

وأضاف البغلي «لقد تشرفنا برعايتنا لجائزة البغلي للابن البار أحد مشاريع مبرة ابراهيم طاهر البغلي للابن البار وذلك منذ انطلاقتها في عام 2007 م وحتى النسخة الثالثة عشرة منها في عام 2019 م ، الأمر الذي يسعدنا ونحن نساهم بدعم عمل زملائنا وأبنائنا، ومساعدتهم في ترسيخ قواعد العمل الاجتماعي والإنساني والتطوعي في دولة الكويت الحبيبة.

وتابع كلمته في كلمته:

حضورنا الكريم ..

أن تعزيز فضيلة بر الوالدين وبر كبار السن، وبر الوطن بين

أفراد المجتمع تعتبر من الأهداف الرئيسية التي تسعى مبرة

ابراهيم طاهر البغلي للابن البار لتحقيقها لتأصيل الأمن الاجتماعي والتنشئة الإيجابية للأبناء، لذلك تحملنا مسؤوليتنا الأدبية والمجتمعية في رعاية جميع أنشطة وفعاليات الجائزة للسنة الثالثة عشر على التوالي حيث لمسنا حرص وتفاعل أفراد المجتمع على المشاركة مما يؤكد ويعكس مدى الوعي بأهمية البر بالوالدين وكبار السن والأقارب الذين أخذنا على عاتقنا توفير الحياة الكريمة لهم وتعميق البر في الوطن بالتنسيق مع عدد من الجهات العاملة في مختلف القطاعات الحكومية والأهلية والخيرية والخاصة.

متابعا في كلمته: «وذلك تأكيداً للسياسات العامة والقرارات والإجراءات التنفيذية لوزارة الشؤون الاجتماعية بشأن تعزيز العمل الخيري والتطوعي، وانطلاقاً من الخاصية التي تتمتع بها دولة الكويت كمركز للعمل الإنساني والخيري والتطوعي مما نتج عنها توفير الدعم الكامل الأفراد ومؤسسات المجتمع المدني للعمل والتعاون للوصول إلى أعلى درجة من الجودة والتميز في تحقيق وتنفيذ التوجهات التنموية للدولة بشأن تعزيز وترسيخ العمل الخيري والإنساني والتطوعي في المجتمع الكويتي».

جائزة «الابن البار» كرمت كوكبة من الفائزين للسنة الـ 13 على التوالي