فوبيا الأمطار.. مرض يحتاج إلى علاج

فوبيا الأمطار.. مرض يحتاج إلى علاج

تم النشر في 16 ديسمبر 2019

المشاهدات: 5382




هاني سيف الدين-

فوبيا الأمطار والعواصف والرعد والبرق، يبدو هذا النوع من الرهاب أو الخوف غريباً نوعاً ما، لكنه واقع يصيب البعض مع سماع صوت زخات المطر أو الرعد، ويعاني البعض من الفوبيا المرتبطة بالأمطار والرعد والبرق.

وهناك أعراض مصاحبة للخوف من المطر مثل الخوف من الخروج من المنزل أثناء هطول الأمطار، ومراقبة السماء خوفاً من المطر بالإضافة إلى أن الشخص الذي يعاني من الفوبيا دائماً ما نشاهده يبكي ويصرخ بصورو غير طبيعية.

فيما يعاني الشخص الذي لديه فوبيا الرعد من صعوبة فى التنفس وغثيان وألم فى الصدر وخفقان القلب.

مختصون شرحوا لـ«القبس» هذا النوع من الفوبيا، حيث قالت استشاري طب العائلة الدكتورة أنوار النجار :« فوبيا الأمطار والرعد موجودة وهناك دراسات وأبحاث علمية تؤكد هذا الأمر. بعض الناس يعانون من الفوبيا وهو مثل أي نوع من أنواع القلق والتوتر الذي يعاني منها الإنسان».

وأضافت :« هناك أشخاص يخافون من القطط والكلاب وايضا أشخاص يخافون من ركوب المصاعد وعندهم فوبيا الأماكن المغلقة وهناك فوبيا العواصف والرعد والبرق».

وأشارت الدكتورة أنوار النجار إلى أن الشخص الذي يعاني من الفوبيا بجميع أنواعها عليه مراجعة أخصائي نفسي لعلاج هذا الأمر، كما أن الموضوع يحتاج إلى العديد من الجلسات الطبية في العلاج الذهني السلوكي، حيث أن أول خطوة للعلاج هي جلسات العلاج الذهني السلوكي وهي طريقة ناجحة جداً، بالإضافة إلى تناول بعض الأدوية التي تساعد.

فوبيا الظواهر الطبيعية

بدورها أكدت الاستشاري النفسي الدكتورة هدى الجاسر، بأن هناك أشخاص يعانون من خوف زائد من الظواهر الطبيعية المصاحبة للأمطار، تؤدي إلى خوف الإنسان من الخروج من المنزل والذهاب إلى العمل، وعند رؤية الظواهر المصاحبة للأمطار تتسارع لدية دقات القلب ويعاني من خوف شديد وبعضهم يعاني من صداع شديد.

وأشارت إلى أن مريض الفوبيا نبدأ معه مرحلة العلاج عبر جلسات متدرجة، تبدأ بتغيير الأفكار ونسأله عن سر خوفه من الأمطار.

فوبيا الأمطار.. مرض يحتاج إلى علاج