انطلاق الملتقى الوقفي الـ26 بمشاركة دولية واسعة

تم النشر في 15 ديسمبر 2019

المشاهدات: 2322


محمد شمس الدين - تقرير الفيديو: هاني سيف الدين - 

رأى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية فهد الشعلة في أنشطة الأمانة العامة للأوقاف «دعما لجهود التنمية الاجتماعية والتعليمية والصحية والدعوية داخل الكويت وخارجها»، مؤكدا ان ذلك يأتي «تحقيقا للمقاصد الشرعية للوقف مشدداً على عدم الإخلال بشروط الواقفين».

ولفت الشعلة، خلال تمثيله سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد راعي الملتقى الوقفي السادس والعشرين، الذي نظمته الأمانة العامة للأوقاف أمس، إلى أن ذلك يعمل على «تلبية حاجات أفراد المجتمع المستهدفين في الأماكن كافة وفي شتى الميادين».

وفي المناسبة نفسها، قال مدير مكتب الكويت للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين د. سامر حدادين «إن الكويت من أهم الدول المانحة للمفوضية السامية، وكذلك القطاع الخاص وقطاع الأعمال والمجتمع المدني، ويعتبرون جميعا من الداعمين للمفوضية».

وأوضح لـ القبس أن «العمل الوقفي عمل إنساني بالمقام الأول، وكذلك عمل تنموي ومستدام، وعمل المفوضية السامية للاجئين للعمليات الإغاثية يتطلب التعاون مع مثل هذه المنتديات والملتقيات».

بدوره، أشار أمين عام الملتقى محمد الجلاهمة إلى أن «الوقف أحد أفضل أعمال البر التي تتحقق بها مقاصد الشريعة الإسلامية، والذي تتجسد فيه قيم التكافل الاجتماعي ورعاية حقوق الضعفاء»، مبينا أن «أموال الوقف تتيح إنشاء العديد من المؤسسات التي تلبي حاجات المسلمين وغير المسلمين في شتى المجالات».

ومن جانبه، قال المفتي العام لجمهورية روسيا إلدار علاء الدين «إن الملتقى الوقفي الذي يعقد في الكويت بلد الخير والعطاء، يعزز موقع الكويت كمركز إنساني عالمي، ويبرز دور الأمانة العامة للأوقاف في مجالات التنمية المجتمعية والإغاثة داخل الكويت وخارجها».


انطلاق الملتقى الوقفي الـ26 بمشاركة دولية واسعة