سؤال متداول في معرض الكتاب: «فيه كويتي؟»

سؤال متداول في معرض الكتاب: «فيه كويتي؟»

تم النشر في 25 نوفمبر 2019

المشاهدات: 1044


أحمد الحافظ

في عام 2004 أطلقت الهيئة العامة للصناعة حملة إعلامية ضخمة حملت شعار «فيه كويتي»، وذلك لتشجيع انتاج وشراء المنتج الوطني، حيث تم الترويج لها على نطاق كبير جدا، وهي موجودة حتى الآن لكنها بدرجة أقل كثيرا من السابق.

واليوم، في معرض الكتاب الرابع والأربعون، يتداول رواد المعرض هذه العبارة للسؤال عن الكتب لمؤلفين كويتيين، خصوصاً لفئة الشباب، حيث يحرص القراء على دعم المنتج الوطني، لكن في مجال التأليف والرواية.



وعندما يقف القارئ أمام مجموعة كبيرة من الكتب، يسأله البائع: هل تبحث عن كتاب؟ فيجيبون معظم القراء: نعم أنا مهتم بالمؤلفين الكويتيين وأريد أن أقرأ لهم.

حتى أن صالة 6 وهي المخصصة لدور النشر الكويتية، هي الأكثر إقبالا عن بقية الصالات الخليجية والعربية والعالمية، وهو دليل آخر على التوجه لنحو الكاتب الكويتي.

وبعض الكتاب الكويتيين في المعرض يطالبون القراء بدعم زملائهم من دول الخليج، بدلاً من التركيز على الكويتيين فقط، حيث يؤكدون أن قراء دول الخليج يدعمون الكاتب الكويتي، وذلك للمكانة المميزة للكويت في قلوبهم.

وربما يعود السبب في اختيار الكاتب الكويتي عن غيره، إلى جانب دعمه وتشجيعه، هو سهولة التواصل معه لتقييم الكتاب وإبداء الملاحظات ومناقشته فيما جاء بمحتوى الكتاب.

سؤال متداول في معرض الكتاب: «فيه كويتي؟»