تثمين جليب الشيوخ بيد مجلس الوزراء

تم النشر في 19 نوفمبر 2019

المشاهدات: 4644




مشعل السلامة -

أخيراً.. طبقت مؤسسات الدولة المعنية مبدأ القانون على الجميع والحفاظ على الممتلكات والأموال العامة خلال حملتها التي قامت بها أمس برئاسة البلدية على مخالفات منطقة جليب الشيوخ التي مضى عليها سنوات طويلة ليعود التفاؤل بعودة المنطقة إلى ما كانت عليه نموذجية خالية من المخالفات والتعديات خلال الاسابيع المقبلة من خلال تكثيف الحملات والرقابة ومنع التجاوزات على أملاك الدولة.

وكانت اللجنة المكلفة لمعالجة أوضاع منطقة جليب الشيوخ قد رصدت من خلال اجتماعاتها وجولاتها على المنطقة في الفترة القصيرة الماضية العديد من المخالفات والتعديات والتجاوزات المقامة، سواء على أملاك الدولة وحتى المنازل والممتلكات الخاصة.

قال المديرالعام للبلدية، م. أحمد المنفوحي، خلال الحملة التي تمت أمس على منطقة جليب الشيوخ بمشاركة أمنية واسعة ترأسها وكيل وزارة الداخلية الفريق عصام النهام وعدد من مسؤولي وزارات الدولة المختلفة، ان الحملة الفعلية على المنطقة بدأت اليوم (الثلاثاء)، بمشاركة فريق مشترك من الجهات الحكومية كافة وقبل الموعد المحدد لها بهدف معرفة الصعوبات التي من الممكن أن تواجهنا.

وكشف المنفوحي في تصريح صحافي أن الحملة أمس أسفرت عن إغلاق 120 محلا وقطع التيار الكهربائي عن 43 عقاراً ورفع حمولة 10 آلاف طن من المواد الإنشائية والمهملات وإزالة 223 مظلة تجارية وضبط 120 بائعاً جائلاً وإحالتهم إلى الجهات المعنية لإبعادهم عن البلاد وإتلاف طنان من المواد الغذائية.

الفرق واضح

وقال المنفوحي ان الجميع لاحظ الفرق الكبير في المنطقة بعد أن تم اتخاذ الإجراءات ضد المخالفين والمخالفات، إذ انه خلال الثلاثة أشهر المقبلة ستتم دراسة النتائج وتقييمها، على أن يتم خلال هذه الفترة إغلاق 2700 محل مع التأكد من عدم عودتها إضافة لقطع التيار الكهربائي عن المنازل التي يتم استغلالها كمطابخ مركزية وورش حديد ومصانع ومن ثم وضع خطة أخرى، مؤكداً أن وزارة الكهرباء والماء ستكون متواجدة بصورة مستمرة مع الفريق وتحديداً في موضوع آلية سرقة الكيبلات من المنازل لتتخذ الإجراءات القانونية بحق المتجاوزين على أملاك الدولة، ونتدارس مع وزارة الأشغال العامة في شأن إيجاد الحلول المؤقتة أو الدائمة لمشكلة المجاري في المنطقة.

وأكد أن الفريق الحكومي يعمل بطريقة مشتركة «والجميع غير مقصر في عمله، ويعمل من جانب وطني بحت وليس لتأدية مهام فقط واجمعوا على مقولة مو عاجبني أن يكون هذا في بلدي ولذلك كل الجهات تعمل بإخلاص»، مشيراً إلى أن اللجنة تتلقى الدعم من كل الجهات بما فيها مجلس الوزراء ووزير البلدية، ولذلك لا بد من تطبيق القانون في المنطقة.

وشدد المنفوحي على وجود عقوبات عديدة سيتم تطبيقها على المحال والأشخاص المخالفين، ومنها الإحالة إلى التحقيقات والنيابة العامة وقطع التيار الكهربائي، كاشفاً عن قيام البعض بإزالة «ملصق الإغلاق» وهي جنائية كونها تعتبر فض أختام الدولة، كما أن بعض المواطنين تعاونوا مع الفريق الحكومي، وقاموا بإزالة مخالفاتهم وصححوا أوضاعهم.

تثمين الجليب

وبيّن المنفوحي أن الهيئة العامة للمعلومات المدنية قامت بمخاطبة وزارة الداخلية، لتفيد بوجود خدم منازل في المنطقة بشكل كبير، وستقوم الوزارة باتخاذ الإجراءات القانونية بحق كفلائهم، سواء بإيقاف معاملاتهم أو وضع البلوك، مشيراً إلى أن المشكلة في المنطقة موجودة بقطعتين فقط، وليس بها كلها، موضحاً أن موضوع تثمين المنطقة يعتبر من الحلول، وهو بيد مجلس الوزراء، ودورنا كتابة التصور والآراء والقرار لهم.

وكشف المنفوحي أن العدد الرسمي لقاطني المنطقة يصل إلى نحو 200 ألف نسمة، ولكن الحجم الحقيقي يشير إلى أن العدد أكبر، بسبب عدم تسجيل العمالة أو ليست لديهم إقامات سارية، أو غير مرصودين، وبالتالي قد يفوق ذلك العدد.

ترتيب المنطقة

وأوضح مدير بلدية محافظة الفروانية المهندس محمد صرخوه أن هذه الحملة لن تكون الأخيرة، وهدفها متابعة التطورات والإجراءات التي تمت من خلال إغلاق المحلات المخالفة وازالة التعديات، واتخاذ ما من شأنه أن يساهم في ترتيب المنطقة، والاجراءات لن تكون مؤقتة.

وبيّن صرخوه أنهم مكلفون باعداد تقرير يحتوي على الحلول الرئيسية فى ظل التعاون القائم بين الجهات الحكومية، خصوصاً وزارة الاشغال التي تعمل جاهدة لحل مشكلة الشبكات، مشيراً إلى أن هناك اجراءات مرحلية سيجري تطبيقها على سكن العزاب والأنشطة غير المسموح بها.

«الداخلية»: حملات مستمرة لضبط المخالفين والمطلوبين


أكدت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني في وزارة الداخلية أن حملات لجنة دراسة أوضاع منطقة جليب الشيوخ مستمرة لضبط المخالفين والمطلوبين، وكل من تسول له نفسه القيام بأعمال مخالفة للقانون، وإعادة الوجه الحضاري للمنطقة.

ودعت المواطنين والمقيمين إلى التعاون مع رجال الأمن بعدم إيواء أو التستر على أي مخالف للقوانين أو مطلوب للعدالة وحمل الاثباتات الشخصية تجنباً للوقوع تحت طائلة القانون.

وشارك من وزارة الداخلية في حملة الأمس وكيل وزارة الداخلية الفريق عصام النهام والوكيل المساعد لشؤون الأمن العام الفريق الشيخ فيصل النواف، والوكيل المساعد لشؤون المرور والعمليات اللواء جمال الصايغ، وقطاعات الأمن العام والأمن الجنائي والمرور والعمليات وشؤون الإقامة والمؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الاحكام.


لقطات من الجولة

سرقة الكهرباء

استغرب وكيل وزارة الداخلية عصام النهام ومدير البلدية أحمد المنفوحي من وجود كيبل كهربائي خارج من قسيمة وممتد تحت اسفلت الشارع الى قسيمه اخرى، واوضح مدير مباحث المنطقه انه تم تسجيل قضية سرقة تيار كهربائي ضد شركة تابعة للكهرباء بشأن هذه المخالفة.

اتصالات دولية

رصدت الجولة العديد من المخالفات لمقيمين يقومون ببيع الاتصالات الدولية، وجارٍ ملاحقتهم والحصول على اذن من النيابة العامة لمداهمتهم.

طفح المجاري

دعا الوكيل النهام الجهات الحكومية إلى المزيد من التعاون بعد ان وضحت صورة المخالفات في المنطقة وضرورة أن يكون هناك تدخل سريع من وزارة الاشغال لحل مشكلة طفح المجاري، قائلاً: «اذا تبون اكلم مجلس الوزراء حاضر».

وأكد مسؤول في وزارة الأشغال ان هناك 3 فرق تعمل على مدار الساعة فى المنطقة وهناك تدخل لغرف معالجة المجاري (شبكة موازية للشبكة الحالية) بالإضافة الى خطوط التصريف الموجودة، مشيراً إلى تلقى الوزارة حوالي 2500 شكوى خلال شهرين.


أذونات المداهمة

طلب العديد من المسؤولين منحهم اذونات من النيابة لمداهمة مخازن كبيرة داخل المنطقة تحتوي على بضائع منوعة منها غذائية وانشائية وغيرها، واكد النهام انه لابد من وجود استثناءات عاجلة في هذا الامر.

إبعاد المخالفين

أوصى النهام المسؤولين في قطاعات وزارة الداخلية ابعاد اي مخالف من المقيمين في المنطقة، واصدار احصائية شهرية بالانجازات، مؤكداً ان بلدية الكويت برئاسة المنفوحي «مو مقصرة» في معالجة مشاكل جليب الشيوخ .

الجهات المشاركة

شارك في الجولة عدة جهات حكومية منها (الداخلية - البلدية - هيئة الغذاء - الأشغال - الإطفاء - القوى العاملة - وزارة الكهرباء والماء).



تثمين جليب الشيوخ بيد مجلس الوزراء