انطلاق منتدى التطوير الوظيفي الخليجي في دورته الثامنة عشرة

تم النشر في 19 نوفمبر 2019

المشاهدات: 414


أحمد الحافظ-

أكد الأمين العام المساعد لمنتدى التطوير الوظيفي الخليجي الدكتور فهد الناصر أن منتدى التطوير الوظيفي الخليجي في دورته الثامنة عشرة يطرح موضوعا مهما وحيويا يعد الأبرز والأهم على ساحة العمل اليوم في مجال تنمية وتدريب المواد البشرية ، حيث إن حوكمة التدريب ومستقبله وهو الشعار الذي ينعقد تحته المؤتمر.

وأوضح الناصر خلال حفل افتتاح المؤتمر الثامن عشر لمنتدى التطوير الوظيفي الخليجي بحضور عدد من الجهات الحكومية و الوفود الخليجية انه لا يخفى عليكم التقدم المعرفي والتقني والتكنولوجي الهائل الذي لامس منظومة التعليم والتدريب وبالتالي انعكس على طرق وأساليب ووسائط التلقي والتعلم للموارد البشرية في منظمات العمل المعاصرة

واشار إلى أن هذه المنظومة المعرفية تتقدم بشكل كبير ومتسارع حتى انه لايمكن ملاحقة البرمجيات والوسائط التي تفرزها ، موضحا أن هذه المنظومة ترتكز على ثلاثة مكونات رئيسية أولها أنها وسيط اتصال تعليمي وتدريبي يتم من خلالها تصميم برامج التدريب بوسائط ونماذج متعددة instructional communication media ، ثانيا تعمل في فضاء للتعلم المفتوح وتنقل به المعارف والمهارات بشكل ميسر open learning ، ثالثا أحدثت هذه المكونات نقلة نوعية غير مسبوقة في طرق واساليب التدريب من المنهجية التقليدية إلى المنهجية الالكترونية وذلك باستخدام تكنلوجيا المعلومات والاتصالات

واكد الناصر أن المؤتمر سيناقش على مدى ثلاثة أيام العديد من الموضوعات والمحاور ذات العلاقة بمنظومة التعليم والتدريب ومستقبله مابين المنهجيات التقليدية والالكترونية ، لافتا إلى أن حوكمة التدريب أضحت مطلبا أساسيا لمنظمات العمل المعاصرة ، وذلك لما لهذه المنظومة من أثر كبير وسريع على إعداد وتأهيل وتطوير الموارد البشرية ، حيث انها أصبحت جزءا لا يتجزأ من قدرة وإمكانية مؤسسات العمل المعاصرة على توفير التعلم المؤسسي لمواردها البشرية حتى أضحت ميزة لهذه المؤسسات.

بدوره قال الوزير السابق ونائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة الصناعات الوطنية الدكتور عادل الصبيح إن مشاركته في منتدى التطوير والتدريب الثامن عشر انه سيتحدث عن التعليم والتدريب الالكتروني خاصة أنه أصبح أتجاها عالميا بشكل واضح ومتنام، والسبب يعود لانه اكثر كفاءة في التعليم وأقل تكلفة من حيث يمكن الدارس من الدراسة بالرغم انه ليس بحاجة للتفرغ.

واوضح الصبيح أن التعليم الإلكتروني يعتبر أكثر فعالية هي التكنلوجيا التي وصلت إليه في عالم الالكترونيات وانتشار الأنترنت خاصة في وجود أجهزة لوحية في الجيوب وعلى أتصال مستمر في الانترنت يستطيع أن يتعلم وهو في الطائرة أو بأنتظار طبيب الأسنان أو حالة زحمة المرور وبالتالي تعتبر هذه الوجبات الصغيرة من التعليم تمنحك تعليما متكاملا.

وأضاف أن التعليم الالكتروني يمنحك وسائل وخيارات توضيح أفضل وأدق وأسرع في الاستيعاب والفهم ، مؤكدا أن هناك دراسات تشير إلى انه كفاءة التعليم الالكتروني أحيانا وليس دائما يصل لستة أضعاف من التعليم التقليدي إذا ماحسب الوقت الضائع في الانتقال او البحث عن موقف سيارة او في أنتظار المحاضرات ذات المحتوى العلمي.

واشار الى أنه من خلال التعليم الالكتروني هناك دراسات متعددة ووجهات نظر مختلفة ، حيث أن البعض منها يقول أن ٤٠٪؜ من الوظائف التي كانت موجودة قبل عشر سنوات لم تعد على أرض الواقع.

واستغرب الصبيح أن بعض الجامعات التي تقوم بتدريس موادها سواء في المنطقة او في الخارج ، حيث انها لايوجد لها تعليم مدروس من حيث عدم موائمة التعليم التقليدي للتطور العلمي ومتطلبات السوق.

من جانب آخر قال ممثل مؤسسة الموانئ الكويتية مساعد المدير العام للشئون الإدارية والمالية وميناء الدوحة عاطف الشطي، إن المؤسسة تقدم الرعاية الرسمية لهذه المؤتمر لتؤكد مدى التزامها بدعم كل جهد مبنى مهني مخلص يهدف إلى المساهمة في تنمية وتطور كوادرنا البشرية في مؤسستنا الوطنية.

وأوضح الشطي أن هذا المنتدى يعد ومن واقع خبرتنا به والقائمين على تنظيمه وإعداده أحد الروابط المهنية الذي يقدم المعرفة المهنية ويساعد على بناء المهارة والاتجاهات الإيجابية للعاملين في مؤسسات ومنظمات العمل.

واشار إلى أن العنصر البشري يعد من أهم عناصر وموارد المؤسسة تأثيرا على أدائها وإنتاجيتها ، لذلك فأن بناء العتصر البشري في تنمية مهاراته الشخصية والمهنية يعد من أهم واجبات الإدارة الاحترافية ، لاسيما أن الموظف هو العامل الأول الذي يتوقف عليه تحقيق أهداف المؤسسة ونجاح خططها ، مؤكدا أن بدون العاملين المدربين والبيئة العملية المناسبة والإجراءات العملية الواضحة التي تنظم العمل وتكفل سلامة الإداء وسلاسته والتطوير الإداري والوظيفي المستمر ، المؤسسة لن تتمكن من تحقيق اهدافها بالشكل المأمول ولن تستطيع المنافسة في تقديم خدماتها المنوطة بها على المستوى المحلي ، فضلا عن الأسواق الاقليمية والعالمية حتى وان توفرت لها التقنيات المتقدمة والتجهيزات المادية اللازمة.

ولفت إلى أن مؤسسة الموانئ تؤمن بأن الموارد البشرية تغذي استراتيجيتها وتمهد الطريق لتحقيق أهدافها عبر الأداء المميز والقدرة على تجاوز الصعاب.

وأضاف الشطي أن المؤسسة تهدف أن يكون عملها شاملا وداعما يرتكز على النجاح وبناء مستويات عالية من الفخر والولاء للمؤسسة التي نعمل بها ، مؤكدا بأن لديهم نهجا أستباقيا في تنفيذ سياسات إيجابية والتعلم من تجارب الاخرين من أجل الارتقاء في مؤسسة الموانئ الكويتية من حيث أن تكون مؤسسة إقتصادية كبيرة مستقرة ومتطورة وبيئة جاذبة لاستقطاب كل الكفاءات الوطنية والانضمام اليها.

واكد الشطي أن مؤسسة الموانئ ومنذ تولي الشيخ يوسف العبدالله إدارة المؤسسة تسعى في استقطاب الخبرات والكفاءات المميزة والمتخصصة في كل الانشطة لديها مع حرصها على الاستثمار في الكفاءات الوطنية من خلال تدريب وتأهيل جيل من الكوادر الشابة قادرة على القيادة والتنمية والتطوير وإدارة العمل في كل المجالات.

وقال الشطي إن المؤسسة تبنت في ظل تزايد اعداد الموظفين ومدى احتياجاتهم تم إنشاء إدارات جديدة تهدف لتطوير العمل إدارة الإيرادات ، إدارة الموانئ الذكية ، إدارة المناقصات.

وأكد ان المؤسسة ممثلة في مديرها العام الشيخ يوسف العبدالله تسعى جاهدة لتطوير العمل والارتقاء بمستوى أداء العاملين من خلال التكامل بين خمسة محاور هي التعليم والتدريب ، التطوير الإداري ، التطوير الوظيفي ، الحياة العملية ، المعلومات والأبحاث بما يضمن بيئة عمل جاذبة وصحية تساعد على جودة الأداء والابداع والابتكار وتشجع على المنافسة مع الاخرين.



انطلاق منتدى التطوير الوظيفي الخليجي في دورته الثامنة عشرة