استيقظت من نومها فوجدت أنها فقدت سمعها.. سارة العدواني لـ «القبس»: فضلت أن أبقى صماء مقابل تحقيق حلمي

تم النشر في 18 نوفمبر 2019

المشاهدات: 5328



لم تكن مجرد ليلة عادية نامت فيه واستيقظت كأي يوم، بل كانت بداية لتحولها بدون أي مقدمات من عالم المتكلمين إلى عالم الصم، بعدما فقدت سمعها نهائيًا، لكن الأمل في شفائها كان كبيرًا بعدما أخبرها الأطباء بأنه يمكن زراعة قوقعة في أذنها بشرط تخليها عن ممارسة رياضة «الجوجوتسو» القتالية، فاختارت أن تكمل في طريق حُلمها وإن كان المقابل أن تبقى صماء طوال حياتها.

سارة العدواني الطالبة الجامعية من فئة الصم حكت لـ «القبس» قصتها، « عندما كنت في 22 عامًا، استيقظت من نومي ولم أشعر بسمع في أذني اليمنى، وعندما راجعت الطبيب شخصني بفقدان سمع حاد حسي عصبي بدون معرفتهم بالأسباب، وبعدها بوقت قصير فقدت السمع بأذني اليسرى، وصرت من فئة الصم، وحاولت وقتها أن أتكيف مع الوضع وتعلم لغة الإشارة وقراءة الشفاه ومتابعة حياتي والاستمرار في مشواري الرياضي».

وعبرت سارة عن حيرتها عندما أخبرها الأطباء بفرصة شفائها، «علمت أنني يمكن زراعة قوقعة يمكن من خلالها أن أستعيد سمعي، ولكن بشرط التخلي عن رياضة «الجوجوتسو» القتالية، لأنها تتسم بالعنف وقد تؤدي لانكاسة حالتي، فقررت أن أبقى صماء ولا حاجة لي للسمع الآن بفضل دعم من حولي، كما أن تلك الرياضة هي حياتي كلها، وأريد متابعة وتحقيق حلمي فيها بعد أن حققت عدة إنجازات وأنا فاقدة للسمع، أخرها ميدالية ذهبية في بطولة العين وذهبية بطولة «غراند سلام» وذهبية بطولة «كيمورا» وفضية بطولة لندن».

استيقظت من نومها فوجدت أنها فقدت سمعها.. سارة العدواني لـ «القبس»: فضلت أن أبقى صماء مقابل تحقيق حلمي