تكريم 18 خاتماً لكتاب الله بالسند المتصل

تم النشر في 7 نوفمبر 2019

المشاهدات: 540



يسرا الخشاب  - هاني سيف الدين- القبس الإلكتروني

شدد وكيل وزارة الأوقاف فريد عمادي، على أن القرآن دستور الأمة الذي يخرجها من الأزمات، مبيناً فضل حفظه والتعبد بتلاوته والتحلي بأخلاقه، داعيا الى تعليمه للأبناء منذ الصغر، الأمر الذي يزيد البركة في الأسر والمجتمعات ويكون بداية للصلاح والإصلاح.

جاء ذلك في كلمة ألقاها نيابة عن وزير الاوقاف وزير الدولة لشؤون البلدية فهد الشعلة، أول من أمس، خلال الحفل السنوي السابع لتكريم الطلاب الدارسين في حلقات المغفور له خالد يوسف المرزوق وعددهم 250 طالبا، بينهم 18 حافظا لكتاب الله بالسند المتصل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وبيّن عمادي خلال الحفل الذي أقيم في فندق سفير الفنطاس، أن القرآن قد أنزل للعمل به وتطبيق تعليماته، مشيراً إلى أن الوزارة حريصة على زيادة حفظة كتاب الله، وقد جعلت من زيادة الاقبال على حفظ الكتاب وتدريسه وتعليمه هدفاً استراتيجياً لها.

وبين أن تعلم القرآن هو نجاة هذه الأمة، لذا بذلت القطاعات المعنية في الوزارة جهداً كبيراً لزيادة حلقات التحفيظ في جميع مساجد ومراكز القرآن المنتشرة في البلاد، وشجعت المحسنين على إقامة هذه الحلقات، مشيداً بالدعم الذي يقدمه أبناء خالد المرزوق ورعايتهم للخريجين من حفظة القرآن.

بذرة الخير

بدوره، أكد الوكيل المساعد لقطاع الشؤون الثقافية في وزارة الاوقاف داود العسعوسي، أن عائلة المرزوق حرصت دائماً على تكريم حفظة كتاب الله، مما يدل على حرصها على بذرة الخير في بلادنا وتنشئة الشباب على كتاب الله، مبيناً أن قيمة الشراكة التي تتبعها الوزارة تحثها على التعاون مع الجهات الخاصة لخدمة كتاب الله.

250 دارساً

وقال ممثل عائلة المرزوق، رئيس تحرير جريدة الانباء يوسف المرزوق، إن خدمة كتاب الله وتكريم حفظته شرف كبير لنا، ولن ندخر جهداً أو مالاً في سبيل دعم حلقات تحفيظ القرآن المباركة والتي يتخرج فيها كل عام حفظة كتاب الله بالسند المتصل عن الرسول، مبيناً أن الحلقات بدأت بسيطة ووصلت حالياً إلى 17 حلقة للناشئين، وحلقة لتحفيظ الكبار وحلقة الجاليات و8 حلقات للقرآن والسند، مؤكداً أن خدمة القرآن شرف كبير.

وأضاف المرزوق أن هناك 250 دارساً للقرآن وتم تخريج 64 حافظا للقرآن ومجازاً له بالقراءات المتواترة، منهم 18 خريجاً من الحافظين لكتاب الله كاملاً في هذا الحفل، موضحاً أن 4 منهم من الكويتيين و10 من المصريين، إضافة إلى 2 من اليمن و2 من بنغلادش، معرباً عن فخره بحفظة القرآن.

بدوره، قال مسؤول حلقات تحفيظ القرآن، الشيخ أحمد صالح، إننا نعتبر هذا اليوم صرحاً قرآنياً عظيماً في التحفيظ، مبيناً أن هناك حلقة لصغار خاتمي القرآن وهم 12 دارساً في المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية، وسيؤهل هؤلاء الصغار لدراسة السند المتصل في العام المقبل.

حرص عائلي

أكد أستاذ الشريعة في جامعة الكويت د. بسام الشطي، أن العم خالد المرزوق كان مهتماً بالقرآن، وقد سار أبناؤه على خطاه، وحرصت عائلة المرزوق على استمرار هذا الابداع، مبيناً أنه في السابق لم نجد حفظة لكتاب الله ثم ازدادت أعدادهم حتى وصلت 2000 مواطن وأكثر من 4000 مقيم من جميع المراحل العمرية.

سخاء

 قال الداعية الشيخ ناظم المسباح، إن أبناء المرزوق يبذلون بسخاء لخدمة هذه الحلقات ويشجعون الشباب لحفظ كتاب الله، مبيناً أن الله يرفع مقام حافظي ودارسي القرآن، مؤكداً أن الاهتمام بهذه الحلقات يمثل عناية بالاسلام الذي يعتبر القرآن فيه أول مصدر للتشريع.




تكريم 18 خاتماً لكتاب الله بالسند المتصل