أسرة الطفل يعقوب الجفين: راضون بقضاء الله وقدره

تم النشر في 5 نوفمبر 2019

المشاهدات: 5346



نايف كريم -

من أمام باب مدرسة شيخان الفارسي إلى مقبرة الصليبيخات هذا هو قدر الطالب المرحوم يعقوب الجفين الذي تعرض لحادث دهس وفارق الحياة تاركآ كتبه و حقيبتة المدرسية أمام باب المدرسة وزارعاً في قلب ذويه حسرة مدى الحياة.

وفي المقبرة، قال عم الفقيد محمد الجفين أن الحادثة مفجعة وغير متوقعة مؤكداً أن أسرة الطفل راضية بقضاء الله وقدره.

وأضاف بقوله في رده على سؤال القبس فيما يتعلق بتفاصيل الحادث الذي أودى بحياة إبنهم: لكل حدث حديث، وبعد العزاء سنبحث الأمر.

أما المستشار عبدالهادي الجفين فقال: هذا قدر الله سبحانه وتعالى، ونسأل الله أن يؤجرنا في مصيبتنا.

وأردف بأن الحدث الأهم هو تعزية صاحب السمو أمير البلاد، ولا شك أن هذا مصاب الكويت، ونسأل الله أن يجعل إبننا طير من طيور الجنة.

وأضاف بأن أسرة الفقيد لا يعرفون تفاصيل الحادث، وهم كما بقية الناس يقرأون الأخبار في مواقع التواصل الاجتماعي حيث يقول البعض أن الحادث بسبب نوبة سكر، ونحن لا نعرف حقيقة الأمر.

وأضاف أن الحادثة هي مسؤولية المجتمع ويجب تسليط الضوء على المشكلة من خلال الانتباه لآلية عبور الطلبة من خلال تنظيم الدخول والخروج في المواقف لضمان سلامة الطلبة.

أسرة الطفل يعقوب الجفين: راضون بقضاء الله وقدره