كويتية تكسر حاجز الخجل وتعمل محضرة للقهوة بدوام كامل

تم النشر في 2 نوفمبر 2019

المشاهدات: 9648


أحمد الحافظ - القبس الإلكتروني

كان بإمكان الشابة الكويتية حوراء الحسن أن تعين موظفين أجانب للعمل في المقهى الذي تمتلكه، لكنها قررت أن تشق طريقها في العمل الحرفي و الإلتزام في وظيفة محضرة للقهوة بدوام كامل.



حوراء التي كسرت حاجز الخجل من نظرة المجتمع، هي أول كويتية تحصل على شهادة متذوقة للقهوة، بعد تجاوزها 20 اختبار مخصص للشهادة.

تقول حوراء في تصريح للقبس أن بدايتها كانت في مهنة كاشير في نفس المقهى، بيد أنها تعمقت أكثر مع مرور الزمن في الوظيفة، خصوصا وأنها محبة للعمل الحرفي على وجه العموم، ولا تحبذ العمل الإداري، أسوة بباقي الشباب من نفس جيلها.

وأضافت أن الزبائن يشعرون بالراحة في التعامل معي لكوني كويتية، وهذه ليست عنصرية بحسب رأيها، بل لأن من الجميل أن نشاهد أبناء الوطن يعملون في مختلف المرافق.

حوراء ومن خلال عملها تحرص على خلق تجربة تناول القهوة بأياد كويتية وهو الأمر المفقود في البلاد، فأوضحت بأن السائحين من الأجانب والخليجيين يسعدون بمشاهدتها تعمل في المقهى، حيث يتبين لهم أن الكويتيين يعملون في مشاريعهم، فننقل لهم فكرة مغايرة عن الصورة النمطية التي تشكلت بسبب المستوى المعيشي الذي يتمتع به الشباب في الكويت.

وأردفت أنها تحرص على وجود البصمة الكويتية في المقهى، إذ يمكنك تلمس ذلك من خلال تصميم والمحل والأكلات و العبارات المدونة على المحل، مثل كلمة (إقلط) إذا كان المحل مفتوحا و (لا توطوط) إذا كان مغلقا.

كويتية تكسر حاجز الخجل وتعمل محضرة للقهوة بدوام كامل