«القبس» تحاور منسِّق تطبيق الملكية الفكرية في البيت الأبيض فيشال أمين الكويت شريك اقتصادي رئيسي لأميركا

تم النشر في 18 سبتمبر 2019

المشاهدات: 828



هبة حماد - 

دعا منسّق تطبيق الملكية الفكرية في المكتب التنفيذي في البيت الابيض فيشال أمين خلال زيارته الاولى للكويت الى ضرورة التزام الدول بمعايير تطبيق قانون حماية الملكية الفكرية وقوانين حقوق النشر والعلامات التجارية، ما يؤثر ايجابا في الاسواق الخليجية والعالمية، على حد سواء، واشار الى ان المكتب يخاطب الجهات المعنية في الكويت للالتزام بمعايير وقوانين حماية حقوق الملكية الفكرية، مؤكدا ان تطوير مجال الملكية الفكرية سيدعم التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين.

قال فيشال امين: ان الكويت شريك اقتصادي رئيسي مع الولايات المتحدة ونتطلع دوما للعمل مع الحكومة الكويتية لتعزيز جانب حماية الملكية الفكرية والتي تصب في مصلحة البلدين.

وأضاف ان هذه القوانين تعمل على خلق بيئة استثمارية جاذبة للشركات الكبيرة التي تسعى لحماية حقوق منتجاتها وتدعم أداءها، مبينا ان الكويت تعد شريكا اقتصاديا رئيسيا للولايات المتحدة، التي تتطلع الى متابعة تعزيز حقوق الملكية الفكرية مع الكويت لدعم التبادل التجاري والمصالح المشتركة.

وقال: بدانا بجولة في دول الخليج منذ الاسبوع الماضي، وجاءت محطتنا الاولى في مدينة الرياض، وانتقلنا الى أبو ظبي، ثم الكويت وسنتوجه الى عمان ثم قطر.

وأكد «ان محور اجتماعاتنا مع الحكومات الخليجية تركز حول حماية حقوق الملكية الفكرية واهمية الالتزام بمعايير تطبيقها، وفي الكويت تعددت المحاور التي ناقشناها والمتعلقة بهذا الشأن، وجاء ابرزها تلك المتعلقة بحقوق النشر والعلامات التجارية والجمارك ومدى التزامها بتطبيق القوانين في السوق المحلية».

منتجات مضرة بالصحة

وأشار أمين في لقائه مع القبس الى اهمية قيام الكويت واميركا بمحاربة المنتجات المقلدة، لافتا الى ان انواع المنتجات التي تنضوي تحت مظلة حقوق الملكية الفكرية تشمل منتجات الاطفال ومنتجات العناية بالصحة والاجهزة الطبية، بالاضافة الى الالعاب، وبضائع مقلدة لماركات تجارية عالمية، وتشمل ساعات وملابس، اما فيما يتعلق بحقوق النشر فعادة ما تتعرض سوق الموسيقى للقرصنة، موضحا ان المكتب يخاطب الجهات المعنية في الكويت للالتزام بالمعايير وقوانين حقوق الملكية الفكرية.

واكد ان المنتجات المقلدة يتم تصنيعها بأسعار زهيدة وتكمن خطورتها بأنه قد ينتج عنها امراض خطيرة تضر بصحة المستهلك لانها تصنع بمواد كيماوية مضرة، موضحا ان مصنعي تلك المنتجات لا يكترثون بالالتزام بمعايير صحتها وسلامتها وخطورة اثارها على المستهلك.

وقال امين «من بين تلك المنتجات المقلدة ملابس النوم للاطفال وفرشات سرير الاطفال، التي قد تؤذي بشرتهم، كما هناك منتجات الطبخ كالاواني، والتي قد تحتوي على عناصر كيماوية واشعاعية تلحق الاذى بالمستهلك وتعرضه لمخاطر صحية».

القوانين متطورة

وعن اقرار مجلس الامة في يونيو الماضي قانون حقوق النشر وحزمة قوانين للحفاظ على حقوق الملكية الفكرية، اشار الى انه هنأ المسؤولين في الكويت على اقرار هذه القوانين، وهي بمنزلة خطوة اولى في هذا المجال، وتمتلك اهمية كبيرة وتتمتع بمعايير جيدة، حيث جرى تطويرها بابعادها المختلفة وننتظر رؤية كيف ستنعكس على تطبيقه.

واوضح امين: نتطلع لتعزيز التعاون بين أميركا والكويت في تطوير مجال قانون الملكية الفكرية والذي سيدعم التبادل التجاري والاستثماري، وسنعمل مع الكويت للمساهمة في توسيع دائرة هذا القانون للحصول على افضل بيئة اقتصادية لكلا البلدين.

ورأى ان ضم بلاده للكويت الى «لائحة المراقبة» للالتزام بمعايير حماية حقوق الملكية الفكرية جاء بهدف تعزيز مستوى تطبيقها، مشيرا الى ان الحكومة الاميركية تتعاون مع نظيرتها في الكويت على محاور محددة جاءت في تقارير عدة، الا ان الحلول لخروج الكويت من هذه القائمة لا تتم بين ليلة وضحاها، لكنها تتيح لنا فرصة للتعاون عن قرب لاعتماد افضل الحلول باسرع وقت ممكن.

ولفت أمين الى ان البلدان التي تتمتع بمعايير ملكية فكرية عالية تمتلك اسواقا قوية وتعد اكثر استقطابا للاستثمار، لانها تعمل على خلق وتحفيز بيئة الاعمال في كل القطاعات والماركات التجارية انطلاقا من المطاعم الى المنتجات الاستهلاكية المختلفة، مؤكدا ان الملكية الفكرية تحفز البيئة الاقتصادية من خلال استقطاب شركات الاستثمار لانها تعلم ان منتجاتها ستكون محمية بالقانون ومجدية استثماريا.

فيشال أمين في سطور

أنشئ المنصب الذي يشغله حالياً فيشال أمين بموجب قانون أصدره الكونغرس في عام 2008 من أجل مساعدة الولايات المتحدة على مكافحة القرصنة على الإنترنت، وجرى ترشيحه من قبل الرئيس ترامب في 24 أبريل 2017 وأيده بالإجماع من قبل الولايات المتحدة مجلس الشيوخ في الثالث من أغسطس من نفس العام.

وقبل انضمامه إلى البيت الأبيض، شغل أمين منصب كبير المستشارين في اللجنة القضائية في مجلس النواب الأميركي. في وقت سابق من حياته المهنية، عمل في إدارة الرئيس جورج دبليو بوش في البيت الأبيض، كمدير مساعد للسياسة الداخلية، وفي وزارة التجارة الأميركية كمساعد خاص ومدير مساعد للسياسة في مكتب الوزير. حصل أمين على درجة البكالوريوس في علم الأعصاب من جامعة جونز هوبكنز وشهادة القانون من جامعة واشنطن في سانت لويس.

«القبس» تحاور منسِّق تطبيق الملكية الفكرية في البيت الأبيض فيشال أمين الكويت شريك اقتصادي رئيسي لأميركا