الرسائل بالمظاريف حكاية «معطرة» أنهت زمنها أيقونات إلكترونية أفقدتنا الأحاسيس

تم النشر في 3 سبتمبر 2019

المشاهدات: 558



جنان الزيد - القبس الإلكتروني

لم تختصر التكنولوجيا عجلة الحياة اليومية فحسب، بل طوت مسافات وألغت مشاعر وأنهت حقباً زمنية، يحب المشتاقون إليها تسميتها حقبة «الزمن الجميل».

كان الناس في السابق يتبادلون مظاريف الرسائل التي كانت إحدى وسائل نقل أخبار الأهل والأحبة، مفعمة بالحب والاشتياق.

أما اليوم، وبعد أن دخلت التكنولوجيا كل تفاصيل حياتنا، فقدت «رسائل المظاريف» عطر الحنين الذي كان يعطّرها، وحلت محلها أيقونات إلكترونية، عالجت عامل الزمن، لكنها تسببت بخسارة في المشاعر الإنسانية.

الرسائل بالمظاريف حكاية «معطرة» أنهت زمنها أيقونات إلكترونية أفقدتنا الأحاسيس