رحلة الغوص انطلقت.. والنواخذة الجدد على خطى الأجداد عزيمة وآمال.. وتواصل أجيال

تم النشر في 25 يوليو 2019

المشاهدات: 198



هاني سيف الدين وحسين الفضلي - القبس الإلكتروني - 

برعاية أميرية سامية، وبحماس يلخص تواصل الأجيال، ويجسد مسيرة شباب الكويت على خطى الآباء والأجداد، انطلقت امس رحلة إحياء ذكرى الغوص الحادية والثلاثون والتي ينظمها النادي البحري، بمشاركة 195 شابا موزعين على نواخذة ومجدمية وبحارة تحملهم 13 سفينة غوص مهداة من سمو أمير البلاد، ومن الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد طيب الله ثراه.

وشهد يوم الدشة امس ممثل سمو الأمير وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري، وسفير الولايات المتحدة الأميركية لورانس سيلفرمان، ونائب السفير الاسترالي القائم بالأعمال بول ماكشيرن، وعدد من المسؤولين في جهات الدول، وأهالي المشاركين في الرحلة.

وأكد الجبري أن رعاية سمو الأمير لهذه الاحتفالية السنوية تعد تأكيدا على اهتمام ودعم سموه للقطاعات الشبابية الكويتية في كل المجالات، فضلاً عن ترسيخ القيم الوطنية النبيلة التي تركها الآباء والأجداد وتتوارثها الأجيال، وتعزيز قيم العمل والجد والاجتهاد، لبناء الكويت الجديدة بأيادي شبابها فهم أمل مستقبلها، مشدداً على أن القيادة السياسية تدعم أبناء الجيل الصاعد.

وأضاف أن قصص العمل والكفاح والانتصار سطرها الآباء والأجداد في فنون التعامل مع البحر وأهواله، الذي شكل مصدر رزقهم وأساس اقتصادهم لفترة طويلة من الزمن غوصا على اللؤلؤ في أعماقه، والتي يحيي ذكراها الحادية والثلاثين شباب الكويت، ستظل ماثلة أمام أعينهم وراسخة في وجدانهم ومحفورة في ذاكرتهم بأحرف من نور، ونبراسا هاديا لهم لتخطي الصعاب ومواجهة التحديات بعزيمة وإصرار.

أعماق الماضي

وذكر الجبري أن رياضة التراث البحري الأصيل حظيت بدعم ورعاية سمو الأمير لتظل عطاء ثريا حاضرا من أعماق الماضي المجيد، تنهل منه الأجيال كل القيم والمبادئ الوطنية التي كانت وستظل هي الأساس الصلب الذي ارتفعت عليه قواعد النهضة ومسيرة الوطن.

من جهته قال رئيس النادي البحري اللواء فهد الفهد ان رحلة الغوص الـ 31 تحظى بمشاركة عشرات الشباب، منهم 89 مشاركاً هذا العام للمرة الأولى، و67 كانت لهم مشاركات سابقة وهم من الجيل الثالث، مشيرا الى ان هؤلاء الشباب انطلقوا من مقر النادي البحري بالسالمية على متن 13 سفينة حيث اتجهوا الى منطقة الخيران.

بدوره قال امين السر العام للنادي البحري الرياضي الكويتي خالد الفودري ان هذه الرحلة تعني لنا الكثير ويكفي لنا فخرا انها تحت رعاية سمو أمير البلاد وبدعم من مجلس إدارة النادي البحري.

ولفت إلى ان هذه الرحلة تبرز المعاناة التي كانت تواجه أجدادنا وآباءنا في السابق، واصفا هذه الرحلات في السابق بأنها كانت بمنزلة وزارة المالية التي تصرف على الدولة، مبينا ان الشباب المشاركين في الرحلة يمثلون شريحة كبيرة من المواطنين.



لقطات

• وصف شباب الغوص وأهاليهم الرعاية الأميرية السامية لرحلة الغوص بأنها حافز للجد والكفاح وإحياء تراث الأجداد.

• بدأت رحلة الغوص التي تستمر حتى الأول من شهر أغسطس المقبل بإقامة مراسم الدشة واشتملت فعالياتها على مثول الشبان المشاركين أمام منصة الشرف وعزف السلام الوطني.


• توجهت مجموعة من الشباب إلى ممثل سمو أمير البلاد لتسلم علم الكويت ثم رفعه إيذانا ببدء رحلة الغوص.

• بعد توجه النواخذة والبحرية إلى الساحل لوداع الأهالي ثم التوجه إلى سفن الغوص بدأت المغادرة إلى بندر الخيران.

• توقع شباب الغوص أن تكون حصيلة اللؤلؤ هذا العام وفيرة.

• أكد وزير الإعلام أهمية تراث الكويت البحري لارتباطه الوثيق بتاريخ الوطن وتضحيات الآباء والأجداد.



رحلة الغوص انطلقت.. والنواخذة الجدد على خطى الأجداد عزيمة وآمال.. وتواصل أجيال