مدير عام «الجمارك» المستشار جمال الجلاوي يتناول ملفات عدة في لقاء مع «القبس»

تم النشر في 9 يوليو 2019

المشاهدات: 177



نايف كريم -

جهود كبيرة يبذلها القائمون على الإدارة العامة للجمارك لصون حدود البلاد، ومكافحة كل أنواع التهريب، المدير العام للإدارة العامة للجمارك المستشار جمال الجلاوي يستعرض في حوار مع «القبس» خطط العمل واستراتيجيات الإدارة.

• كيف تسير خططكم لمكافحة تجار المخدرات؟

الكويت مستهدفة من قبل تجار ومهربي المخدرات، وهذا يشعرنا بالقلق والمسؤولية في الوقت ذاته، ونحن نعمل بكل طاقتنا للتصدي لهذه الآفة التي تهدد بلادنا وأبناءنا بالتعاون مع وزارة الداخلية، فلا يمكننا العمل وحدنا بمعزل عن بقية أجهزة الدولة.

• هل هناك تنسيق حكومي لمكافحة المهربين؟

في «الجمارك» إدارة للبحث والتحري، وهي نشطة في هذا المجال وتشكل حلقة الوصل بيننا وبين وزارة الداخلية، ولدينا «نظام الريلو» وهو استخباراتي نشط في المحيط الإقليمي والعالمي بالتعاون مع دول الجوار، وما يقلقنا هو تهريب المخدرات والمشروبات الروحية والمواد الكيميائية كحبوب «الكبتاغون» و«الشبو»، وللأسف هذه من أخطر أنواع المخدرات، وباستمرار تظهر أنواع جديدة، ومن خلال منظمة الجمارك العالمية والنشرة «البنفسجية» يتم إخطارنا بكل ما يتم اكتشافه من مخدرات جديدة، ولا يخلو يوم من ضبطية أو ضبطيتين سواء في المطار أو الموانئ أو الحدود البرية، وهذه المخدرات مدمرة لشبابنا، ونحن من منطلق مسؤولياتنا نتصدى لهذه الآفة التي تريد تدمير عقول وصحة شبابنا، وبكل أجهزتنا وخبرتنا وقوتنا نعمل على منعها وقطع الطريق على كل من تسول له نفسه إدخال هذه المخدرات.

• ما هي جهود «الجمارك» للتصدي للبضائع المقلدة؟

هناك ضبطيات تجارية وأخرى جنائية، والتجارية هي تهريب البضائع المقلدة والتزوير في بلد المنشأ، والجمارك ترصد وتتابع كل ما يصل إلى البلد من بضائع ونقوم بضبط العديد من البضائع المقلدة والتزوير في بلد المنشأ وفي الأوزان وأحياناً عدم ذكر البضاعة للتهرب من الضريبة، وهذا النوع يضبط بشكل يومي وبأعداد كبيرة، ونسجل محاضر ضبط فيها، نكافح المقلد وتزوير المنشأ ونقوم بمخالفة الشركات التي لا تلتزم بالأوزان، ونحن نكافحهم ولن نتهاون في هذا الأمر وعيون رجال الجمارك لهم بالمرصاد.

• وماذا بشأن الضريبة الجمركية؟

لدينا قانون جمارك موحد لدول مجلس التعاون الخليجي، والضريبة الجمركية موحدة 5 %، قانون واحد وضريبة موحدة.

• ما هي فائدة «القائمة الذهبية» للكويت بشكل عام وللشركات؟

لدينا قائمة ذهبية نعمل عليها لنكون في مصاف الدول المتقدمة، ونتبادل هذه القوائم ونحصل على تسهيلات لشركاتنا ونقدم تسهيلات لشركاتهم، هذه العملية تجري على أكمل وجه ونحن نشطون فيها، وهذه الجهود كلها تأتي في إطار تحقيق الرغبة السامية لجعل الكويت مركزاً مالياً وتجارياً.

• هل حققتهم أي تقدم في الإيرادات السنوية؟

الإيرادات السنوية للجمارك ارتفعت بشكل كبيرجدا، من 332 مليون دينار في العام 2017 - 2018 إلى 375 مليون دينار هذا العام، بما يزيد على 43 مليون دينار، وهذا يولد لدينا طموح العمل على إزالة كافة العقبات أمام الشركات المستوردة والمصدرة.

• وماذا بشأن التطور التكنولوجي؟

قمنا بميكنة البيانات الجمركية وغيرها، والآن مقبلون على شركاء العمل ونقصد بهم المخلصين الجمركيين والشركات سيتم التعامل معهم آلياً، وإنجاز المعاملات سيكون «أونلاين»، ويصبح اتصالنا معهم إلكترونياً، ويستطيعون إنجاز كافة الشحنات عبر الموقع دون عناء وبكل يسر، ويتم تسديد الرسوم عبر «ابلكيشن» الجمارك والدفع بالـ«كي نت».



مدير عام «الجمارك» المستشار جمال الجلاوي يتناول ملفات عدة في لقاء مع «القبس»