الحرفي حمزة نحت الخشب والمعادن وكسر نظرة المجتمع

الحرفي حمزة نحت الخشب والمعادن وكسر نظرة المجتمع

تم النشر في 6 يونيو 2017

المشاهدات: 102


عائشة الجيار - القبس الإلكتروني

نحت الخشب والمعادن لتشكيل قطع وأدوات أقرب للتحف الفنية تحتاج لجهد ووقت وقوة بدنية، ورغم صعوبة المهنة وخطورة الآلات المستخدمة ونظرة المجتمع للعمل الحرفي الا أن حمزة عباس ذياب قرر أن يكسر الحاجز.

يقول ذياب ل القبس الإلكتروني: «بدأت تعلم العمل الحرفي في مجال النجارة من خلال مراكز الشباب ، والتي كانت تهتم بجيلنا وتعلمه كثير من الحرف والفنون وتدعمه بشكل كبير».

وعن نظرة البعض للعمل الحرفي يضيف: «أجد البعض يستغرب من كوني كويتيا وأشتغل بالأعمال الحرفية واليدوية، ويسألوني هل أنت فعلاً كويتي؟، والكثير منهم يدعمني بكلمات التشجيع ويحثوني على الاستمرار، وبدوري أنصح الشباب الكويتي أن يهتم بهواياته ومواهبه وأن يحترف ما يحبه والا يشعر بالحرج».

الحرفي حمزة نحت الخشب والمعادن وكسر نظرة المجتمع