المرأة الكويتية.. بين «الريادة والتمكين»

تم النشر في 16 فبراير 2017

المشاهدات: 43






عائشة الجيار - القبس الإلكتروني



أكدت النائب السابق د. معصومة المبارك، أن المرأة الكويتية عليها أن تقف لقضاياها، وألا تنتظر من يدافع عن حقوقها، جاء ذلك على هامش الحلقة النقاشية تحت عنوان «المرأة الكويتية بين جيلين ، الريادة والتمكين»، والتي أقامها المشروع الوطني التوعوي لتعزيز قيم المواطنة «ولاء» .

وقالت المبارك :«يجب أن تكون المرأة صوت ناطق وقوي، وأن يكون صوتها مؤثرا في صناديق الانتخاب، ووأقول للمرأة لا تعطي صوتك لمن هو ضدك، أو الذي يقف مجاملاً لقضاياك في أخر دورة الانعقاد في مجلس الأمة».

وأشارت المحامية أبرار الصالح إلى أن «الموروث الأجتماعي مازال مسيطراً، ويعد من أكبر التحديات وأيضا سيطرة بعض التيارات الأسلامية التي تحارب المرأة بشدة»، وأضافت قائلة : «نحن في مجتمع مدني ظاهرياً، لكنه لا يعرف كيف يمارس المدنية بشكلها الحقيقي، وأعتقد أن كانت الحكومة فعلاً تؤمن بتمكين المرأة و بشكل جدي، كنا رأينا على الأقل مجلس أعلى للمرأة يتواصل مع النساء بشكل عام، ويحتوي قضاياهن ويقدم الحلول».

وأتفقت معها الناشطة السياسية د. غدير أسيري التي ترى أنه «أذا كانت الحكومة عازمة على تمكين المرأة لفعلت ذلك على غرار منح المرأة حقوقها السياسية»، مؤكدة أنه لو قررت الحكومة أن تضع المرأة كقاضية، كانت ستسرع الأجراءات لحدوث ذلك، لذلك «أعتقد أن الحكومة ملامة وتخاذلت عن المرأة».





المرأة الكويتية.. بين «الريادة والتمكين»