نجوم الكويت الأعلى أجوراً خليجياً في رمضان

حافظ الشمري |


بورصة النجوم في الكويت هي الأعلى سقفا على مستوى دول الخليج، فهي تضم نخبة من رواد الدراما المحلية حاضرين بعطاءاتهم كل موسم، خصوصا في شهر رمضان المبارك، فهم نكهة وحلاوة الشاشة التلفزيونية بلا منازع، إلى جانب حضور كوكبة من النجوم الشباب الذين باتوا اليوم الرقم الصعب، والأكثر أجرا ماديا في منطقة الخليج، فهم أصبحوا من عناصر نجاح وانتشار ومتابعة أي عمل درامي جديد.


الرواد والمليون
على صعيد النجوم الكبار، هناك الفنانون عبدالحسين عبدالرضا، حياة الفهد، سعاد عبدالله، سعد الفرج، الذين تراوحت أجورهم كممثلين فقط بين نصف مليون إلى مليون دينار كويتي، وهو الرقم الذي يعد الأعلى خليجيا، فقيمتهم الفنية لا تزال محافظة على مستواها، وأجورهم متزايدة طوال السنوات الماضية، ورغم خوض بعضهم الإنتاج لكن هناك من يفضل منهم أن يكون ممثلا ابتعادا عن مشقة هذا المجال وعنائه.


أرباح المنتجين
يفسر بعض المتابعين كيفية تحقيق المنتج لأعمال هؤلاء الرواد النجوم، خصوصا الرمضانية، ربحا ماديا مريحا إلى كونه يعتمد كثيرا على العرض التلفزيوني الأول، بعدها العروض المتوازية، ومن ثم تسويق العمل وبيعه بعد رمضان، وبالتالي يحقق المنتج السقف الذي يطمح إليه وربما يصل إلى مليون ونصف، ومليوني دينار في أحيان كثيرة.


تفاوت مادي
هناك قائمة من النجوم الكبار أجورهم المادية سخية، لكنها متفاوتة بين فنان وآخر وبشكل كبير جدا في أحيان كثيرة، وتحت سقف الـ500 ألف دينار، ومن الفنانين هدى حسين، محمد المنصور، داود حسين، مريم الصالح، إبراهيم الصلال، عبدالرحمن العقل، زهرة الخرجي، إبراهيم الحربي، منى شداد، محمد جابر، عبدالعزيز المسلم، هيا الشعيبي، انتصار الشراح، أحمد السلمان، حسين المنصور، طارق العلي، شهاب حاجيه، اسمهان توفيق، جاسم النبهان، باسم عبدالأمير، سليمان الياسين، عبدالإمام عبدالله، باسمة حمادة.


عملة ذهبية
أما على صعيد النجوم الشباب، فقد أصبحوا العملة الذهبية والمفضلة بالنسبة للمنتجين، لأنهم الورقة الرابحة لترجيح نجاح وانتشار ومتابعة كل مسلسل درامي في رمضان، لاسيما أن بعضهم يحرص على المشاركة في عمل واحد فقط، لكي «يحرق كرته»، ويظل المشاهدون في ترقب وانتظار لإطلالته في أي مسلسل جديد.
بورصة النجوم الشباب تعتبر أيضا هي الأعلى سقفا في منطقة الخليج بكل جدارة، فهناك ممثلون أصبح أجرهم المادي عن كل عمل درامي في رمضان يقارع أجور رواد الدراما المخضرمين، لكن لكل ممثل شاب سعره الخاص اعتمادا على قيمته ونجوميته ورصيده الجماهيري.
في مقدمة الممثلين الشباب الذين باتت أجورهم المادية تصل إلى سقف مادي متزايد ومتقدم، عبدالله بوشهري، صمود، هيا عبدالسلام، شجون الهاجري.
وهناك ممثلون شباب لا يستهان بأجورهم المادية، والتي تقدر بألوف الدنانير، بينهم إلهام الفضالة، محمود بوشهري، فاطمة الصفي، هند البلوشي، حمد العماني، هنادي الكندري، نور الغندور، فؤاد علي، بشار الشطي، حسين المهدي، مرام، أحمد إيراج، حلا، عبدالله الطراروة، فرح الصراف، حمد أشكناني، علي كاكولي، أمل العوضي، يعقوب عبدالله، ليلى عبدالله، محمد صفر، هبة الدري.
وهناك نجوم شباب يواصلون حضورهم في الدراما ويسجلون زيادة في أجورهم مثل غدير السبتي، أحمد حسين، عبدالمحسن القفاص، محمد الحملي، ريم الفضالة، فوز الشطي، فهد باسم عبدالأمير، عبدالله الطليحي، غرور، جواهر، نورا العميري.


ارتفاع صناعة الدراما
يؤكد المتابعون لمسألة تزايد الأجور المادية للممثلين أن بعض المنتجين هم من ساهموا في رفع أجورهم، إلى جانب أن الصناعة الدرامية في الوقت الراهن أصبحت مكلفة ماديا، وتتطلب ميزانية كبيرة خصوصا لدى استقطاب النجوم الكبار أو النجوم الشباب.

سقف المخرجين والمؤلفين
أجور عدد من المخرجين والمؤلفين عالية جدا، وخير مثال أن المخرج محمد دحام الشمري هو الأعلى أجرا والمتسيد بين المخرجين، وبالنسبة للمؤلفين ففي المقدمة هبة مشاري حمادة وفهد العليوة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking