نظام ضمن - عبدالله السلوم

نظام ضمن - عبدالله السلوم

يوسف المطيري

أعلن الباحث في الشؤون الاقتصادية عبدالله السلوم إطلاق نظام ذكي عبارة عن تطبيق إلكتروني باسم «ضمن» معني بإدارة الحملات الانتخابية لمرشحي مجلسي الامة والبلدي والجمعيات التعاونية، وهو نظام ذكي لإدارة الحملة الانتخابية، حيث يمكن من خلال تطبيقاتٍ التمتع بمميزات حصرية لا تمتاز بها الحملات الأخرى، إذ تمنح القدرة على فهم الدائرة الانتخابية وشرائحها، وإدارة الحملة الانتخابية على أكمل وجه وبكفاءة عالية تخدم أهدافها.

قال الباحث عبدالله السلوم لـ القبس إن النظام الذي أُطلق قبل ايام اشترك فيه عدد من المرشحين للتجربة الجزئية كما جُرب فعلياً في انتخابات جمعية مشرف الماضية، لافتاً الى انه يتيح للمرشح سحب قوائم الضمانات من قبل اعضاء الحملة الانتخابية للمرشح ووضعهم في اطار منظم يعرف من خلالها المرشح عدد الضمانات وبعدها دخولهم الى لجان التصويت ومن ثم بدء الفرز لمعرفة النتائج الاولية للمرشح.

إدخال البيانات

وبين ان ادخال البيانات والمعلومات في النظام يكون بشكل منفرد لكل مشترك او مشترٍ للنظام بحيث لا يمكن بأي شكل من الاشكال الدخول على بيانات كل حملة انتخابية من قبل القائمين على النظام بل التعامل يكون مباشرة من النظام الى المرشح وحملته الانتخابية فقط.

واشار الى ان النظام إبان الحملة الانتخابية يقوم بترتيب زيارات المرشح لدواوين المنطقة او المناسبات وذلك بعد ان يضع القائمون على الحملة البيانات بالنظام، الذي يعطي بدوره تحليلات كاملة لترتيب المرشح المتوقع في الانتخابات.

وتتوخى رؤية النظام تحقيق اعلى العوائد السياسية والاجتماعية للمرشح، بمنهجية كفاءة الموارد واستغلالها على اكمل وجه بتقليل الجهد والوقت والتمويل المادي المبذول بذخاً على تلك الحملات.

ولفت السلوم الى ان النظام يأتي بنموذج برمجي مستحدث يقتبس افكاره من نماذج الانظمة المنفصلة على الصعيدين الاداري والبرمجي، وبهذا يكون «ضمن» هو الاول من نوعه في الغاء الادارة المركزية لـ«كنترول» الحملة الانتخابية المعنية بدراسة وتحليل ناخبي وضمانات الدائرة الانتخابية، والمعنية ايضا بتحويل الجهد المبذول في الحملة الانتخابية الى اصوات ايجابية للمرشح في صناديق الاقتراع.

حل تقني

وقال انه من خلال نظام «ضمن» ونماذج الانظمة المنفصلة به، يتم توزيع تكلفة ووقت وجهد الادارة المركزية لـ«كنترول» الحملة على جميع اعضاء الحملة الانتخابية وذلك على شكل مجموعات تكاملية معنية بالعمل الاجتماعي والسياسي والاعلامي والاداري، وهذا التكامل ينتج لنا مخرجات يجري تحويلها برمجياً وبشكل مباشر إلى ملاحظات احصائية من خلالها بواسطة خوارزميات برمجية ورياضية معقدة.

واكمل: يقوم النظام باستخراج نقاط قوة وضعف المرشح في الدائرة الانتخابية اضافة الى التهديدات التي قد يواجهها والفرص المتاحة امامه بلغة سهلة وبضغطة زر.

وختم: بدأ هذا النظام كحل للمشاكل الادارية التي يصعب حلها على ادارة الحملات الانتخابية، من خلال تطويع التقنية والانتفاع بها لتسهيل الصعاب.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات