الصينيون الأكثر تفاعلاً مع التجارة الإلكترونية

إيمان عطية -

نشرت صحيفة ديرشبيغل على موقعها الإلكتروني أخيراً بعض النتائج الرئيسية لتقرير أعدته شركة ماكينزي للاستشارات حول اتجاهات التجارة الإلكترونية B2C عبر 17 دولة.

وركزت الدراسة على حجم الطرود التي يتم إرسالها.

وأظهرت أنه في المتوسط يتلقى شخص ما في الولايات المتحدة 21 طرداً كل عام، متخلفة عن الصين، حيث يتلقي الفرد 70 طرداً أو أكثر في المتوسط، لكن لابد من الاشارة إلى أن الدراسة غطت مدينتي بكين وشنغهاي فقط.

والحصة الأميركية من الطرود هي أيضاً أقل من ألمانيا والمملكة المتحدة، حيث يتلقى الفرد فيهما 24 و22 طردا سنوياً على التوالي في المتوسط.

وفي البلدان الأوروبية الأخرى، وصل حجم الطرود إلى 15 في أيرلندا وستة في السويد واثنين فقط في إيطاليا.

والحجم أقل في بلدان العالم النامي، حيث توجد امكانات هائلة للنمو. فعلى سبيل المثال، الشخص العادي في الهند يتلقى طرداً واحداً فقط في السنة.

وينطبق ذلك أيضاً على فيتنام وماليزيا وتايلند، بينما يحصل شخص يعيش في اندونيسيا على طردين.

وذكرت «ماكينزي» في تقريرها أن خدمات توصيل الطرود التقليدية تتعرض لضغوط كبيرة من تجار التجزئة على الإنترنت، مثل «أمازون»، الذين بدأوا خدمات التوصيل الخاصة بهم. وهذا يعني أن مقدمي الخدمات التقليديين يجب أن يصبحوا أكثر ابتكاراً ليظلوا قادرين على المنافسة في سوق مزدحمة للغاية.




الصينيون الأكثر تفاعلاً مع التجارة الإلكترونية


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات