وزير الصحة

وزير الصحة

عبدالرزاق المحسن -

في خطوة تستهدف منع الواسطة والمحاباة وإعطاء كل ذي حق حقه، قرر وزر الصحة د. باسل الصباح أمس إعادة تعديل لائحة العلاج في الخارج، بما يضمن توفير العلاج في الخارج لمستحقيه، ويحد من أي تدخلات في أعمال اللجان الطبية التخصصية.

وأعادت التعديلات قرار سفر المرضى للخارج إلى اللجنة الطبية العليا، فضلاً عن استحداث لجنة «الاستشاريين الزوار» لترتيب موعد للمرضى مع الاستشاريين الزائرين، الذين يجري استقدامهم لمستشفيات الوزارة شهرياً.

وبحسب بيان للوزارة، فإن اللائحة الجديدة شددت على أن يكون إيفاد المواطنين للعلاج في الخارج لحالات السرطان والحالات الحرجة والجراحات المستعصية، فضلاً عن الحالات غير الجراحية المستعصية للكبار والأطفال التي تقرر اللجنة الطبية العليا للعلاج في الخارج الجراحية أو غير الجراحية، بانها تستحق العلاج بالخارج لعدم توافر علاجها بمستشفيات ومراكز وزارة الصحة.

خطة علاجية

وأضافت «الصحة»، انه يجري تقديم الطلب من المريض للمستشفى التابع له أو الذي يعالج فيه، على ان يُحال الطلب للجنة التخصصية لمناظرة المريض وبحث حالته، مبينة ان للجنة التخصصية أن توصي باستكمال الخطة العلاجية للمريض داخل الكويت من خلال وضع خطه علاجية واضحة يجب أن يلتزم بها المريض، أو توصي بعرض المريض على اللجنة الطبية العليا للعلاج في الخارج (الجراحية أو غير الجراحية)، للبت في مدى أحقية المريض للسفر للعلاج بالخارج من عدمه.

وذكرت ان اللائحة الجديدة استحدثت لجنة «الاستشاريين الزوار» لترتيب موعد للمرضى مع الاستشاريين الزوار الذين يجري استقدامهم إلى مستشفيات وزارة الصحة، او احدى الكفاءات الكويتية في وزارة الصحة او المنتدبين من جامعة الكويت، كما تضمنت عدداً من الأحكام الخاصة بإجراءات تقديم طلب العلاج في الخارج، وترتيب إجراءات سفر المريض ومرافقي المرضى والمخصصات المالية وفترة العلاج وتمديدها.

ونوهت الوزارة الى انه جرى استحداث مادة خاصة بصلاحيات رؤساء المكاتب الصحية في الخارج، واعتماد إجراءات علاج الطلبة الكويتيين المبتعثين للدراسة في الخارج على نفقة الدولة، موضحة انه سيجري العمل بتلك اللائحة اعتباراُ من تاريخ 30 الجاري، على ان يلغى كل قرار أو نص يتعارض مع أحكام اللائحة الجديدة.

واشارت، إلى أن إصدار هذه اللائحة جاء بهدف تنظيم سير العمل، وللمحافظة على حقوق المرضى الكويتيين كما كفلها الدستور، ولضمان تخفيف العبء على الطاقم الطبي في مختلف المستشفيات.

ومن الملاحظ، فإن أبرز تعديلات اللائحة اعادة اتخاذ قرار علاج المرضى في الخارج الى اللجنة الطبية العليا التي تعرض أمامها الحالات المرضية، وذلك للبت في مدى أحقيتها في السفر من عدمه، بعدما كان القرار في السابق من خلال اللجان الطبية التخصصية في المستشفيات العامة.

وكان الوزير الصباح، قد أصدر قراراً مطلع العام الحالي يقضي باعادة تشكيل اللجنة الطبية العليا للعلاج في الخارج، حيث جرت إضافة تخصصَين جديدين لأعضاء اللجنة، هما الأنف والأذن والحنجرة، وجراحة العظام، فاصبحت تتضمن تخصصات الجراحة وجراحة الأورام والباطنية، فضلاً عن مدير إدارة العلاج في الخارج.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات