آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

101299

إصابة مؤكدة

590

وفيات

92341

شفاء تام

الخبيزي: تعاون استراتيجي مع دول أوروبية لتسليح الجيش الكويتي

حمد السلامة -

أكد مساعد وزير الخارجية لشؤون أوروبا السفير وليد الخبيزي أن ملف «الشنغن» ينتظر استئناف الاتحاد الأوروبي للنظر في قائمة الدول المتقدمة لطلب الإعفاء، وعلى رأسها الكويت بعد مراجعتها واعتماد الكثير من القوانين الاحترازية، مؤكداً أن المسؤولين الأوروبيين أوضحوا أن الملف الكويتي يحظى بالدعم من الدول الأوروبية، إضافة إلى الأولوية في المراجعة والتقييم.

وقال الخبيزي في لقاء مع القبس إن هناك حرصاً على الاستمرار لأن يكون الإعفاء كاملاً، كما أن مواطنينا لا يشكّلون أي تهديد أو يثيرون مخاوف الهجرة أو الإقامة غير الشرعية.

وشدّد على أنه لا مخاوف لدى الكويت من تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (Brexit) على وجه الخصوص في ما يتعلق باستثماراتنا الكبيرة هناك، التي تثبت ثقتنا بالاقتصاد البريطاني ومتانته، ولعل هذه الخطوة قد تفتح آفاقاً نحو مزيد من الشراكة الاقتصادية والتي بالتأكيد ستسعى لها بريطانيا.

وبيّن الخبيزي أن «الخارجية» تتابع وتنسّق مع الجهات المعنية في الدول الأوروبية حول كيفية استعادة حقوق المواطنين الكويتيين الذين تعرّضوا للنصب العقاري عبر القنوات القانونية.

وكشف الخبيزي أن لدى القوات المسلحة الكويتية مشاريع تسليح وتدريب جديدة مع دول أوروبية لتطوير قدراتها العسكرية، بما يتواكب مع الأوضاع الأمنية بالمنطقة.

وعن آخر التطورات لاستعادة بعض المطلوبين الهاربين إلى بريطانيا، أكد الخبيزي أن عملية تسليم المطلوبين تحدث وفق اتفاقيات وتفاهمات خاصة، وهناك اتصالات قائمة بين المختصين من الجانبين بهذا الشأن. وفي ما يلي تفاصيل اللقاء:

● متى سيُنظر في ملف «الشنغن» الخاص بالكويت؟

ــــ ننتظر استئناف الاتحاد الأوروبي للنظر في قائمة الدول المتقدمة لطلب الإعفاء، وعلى رأسها الكويت؛ إذ قام الاتحاد مؤخرا بمراجعة قوانين الهجرة، واللجوء، والتأشيرات والإقامة، وقام باعتماد سلسلة من القوانين والإجراءات الداخلية المتعلّقة بتنظيم قانون الشنغن برمته، بما في ذلك قوانين وإجراءات احترازية لمنظومة وآلية السفر إلى منطقة الشنغن، ولقد أبلغنا المسؤولين الأوروبيين في هذا السياق أنه مع دخول هذه القوانين الأوروبية الجديدة حيز النفاذ الفعلي فإن طلب الكويت سيحظى بأولوية في المراجعة والتقييم من قبل المؤسسات الاوروبية المعنية بهذا الشأن.

إعفاء «الشنغن»

● وهل الإعفاء من «الشنغن» سيكون كاملاً؟

ــــ نؤكد هنا أن البلاد ماضية في الاستمرار بطلب الإعفاء الكامل، وتتواصل مع جميع المؤسسات الاوروبية، وعلى جميع المستويات للتنسيق والتباحث بهذا الشأن، ونتوقع بمجرد سريان العمل بهذه التعديلات سيُستأنف النظر في الملف لطلب الإعفاء من «الشنغن»، ولا بد أن نشير في هذا الجانب إلى الدعم الذي يحظى به الملف من قبل الدول الأوروبية، بسبب العلاقات السياسية والاقتصادية المتميزة التي تربطنا بالاتحاد الاوروبي ودوله الاعضاء، وباعتبار ايضا ان مواطنينا لا يشكّلون اي تهديد او يثيرون مخاوف الهجرة او الإقامة غير الشرعية، واستيفاء متطلبات مسبقة عدة، تتعلّق بتقديم طلب الاعفاء من تأشيرة الشنغن والتي منها الجواز البيومتري.

لا مخاوف

● هل هناك مخاوف أو تأثير بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟

ــــ لا مخاوف لدى الكويت من تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (Brexit) على وجه الخصوص في ما يتعلق باستثماراتنا الكبيرة هناك، التي تثبت ثقتنا بالاقتصاد البريطاني ومتانته، ولعل هذه الخطوة قد تفتح آفاقا نحو مزيد من الشراكة الاقتصادية، التي بالتأكيد ستسعى اليها بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي، وأما من جانب الاتحاد الأوروبي فالعلاقة بدولة الكويت تشهد نموا تصاعديا متسارعا، وهنالك تطابق كبير في التوجهات والمواقف السياسية، فقد جرى تدشين حوار كبار المسؤولين بين الجانبين العام الماضي.

قوات بريطانيا

● ماذا عن حضور القوات البريطانية بالكويت؟

ــــ التعاون العسكري مع بريطانيا قائم منذ 120 عاماً، والعلاقات في هذا المجال متميزة، من خلال الاستفادة في رفع جهوزية الجيش الكويتي بالاستعانة بالخبرات البريطانية عبر التدريب وتبادل الخبرات.

● ما آخر التطورات لتسليم المطلوبين في بريطانيا، وما الجديد بشأن استعادتهم؟

ــــ تُنظِّم عملية تسليم المطلوبين اتفاقيات وتفاهمات خاصة، وهناك اتصالات قائمة بين المختصين من الجانبين بهذا الشأن، كما يجري دائما خلال الاجتماعات مع المسؤولين في بريطانيا تناول هذا الموضوع، ومراعاة البعد القضائي في كلا البلدين عند التعامل مع مثل هذه القضايا.

النصب العقاري

● تعرّض مواطنون كويتيون لعمليات نصب في قطاع العقار في بلدان أوروبية، فما الدور الذي قمتم به للحد من هذه الظاهرة؟ وهل هناك آليات لاسترجاع حقوقهم؟

ــــ تقوم وزارة الخارجية وبعثاتها بالتذكير بشكل دائم بأهمية التحقّق من صحة الوثائق والأوراق المتعلِّقة بهذه العقارات، وأن تحدث عملية الشراء عبر القنوات القانونية للدولة محل العقار، وفي المقابل تقوم «الخارجية» بمخاطبة الجهات المعنية في الدول والتنسيق معها حول كيفية استعادة حقوق المواطنين الكويتيين عبر القنوات القانونية.

صفقات أسلحة

● هل هناك صفقات أسلحة من دول أوروبية قريباً؟

ــــ القوات المسلحة الكويتية لديها خطط وبرامج لتطوير قدراتها العسكرية بما يتواكب مع الأوضاع الأمنية في المنطقة، وهناك الكثير من مشاريع التسليح التي يجري بحثها مع الدول الأوروبية، في إطار سعي المؤسسات العسكرية الكويتية لتنويع مصادر تسليحها، حيث يمتلك الكثير من الدول الأوروبية الإمكانيات والتكنولوجيا في مختلف التجهيزات العسكرية، وتتطلع الكويت الى الاستفادة منها.

● وماذا عن حضور قاعدة فنية روسية في حال جرى شراء أسلحة من موسكو؟

ــــ مشاريع التسليح تصاحبها عادةً برامج تدريبية إلى جانب خبراء، وذلك لا يستدعي انشاء مثل هذه القواعد كقاعدة روسية في البلاد.

زيارات أوروبية

● بعد زيارة الكثير من وزراء الخارجية الأوروبيين للبلاد مؤخراً، هل هناك زيارات واتفاقيات جديدة مع دول أوروبية جديدة؟

ــــ خطة العمل للعام الحالي تتضمن إتمام الكثير من الزيارات لعدد من الدول الأوروبية، وكذلك عقد اللجان المشتركة مع كل من تركيا وإيطاليا وأذربيجان على مستوى وزراء الخارجية، كما تتضمن استكمال جولات المشاورات السياسية على مستوى نواب الوزراء ومساعدي الوزراء. أما في ما يخصّ الاتفاقيات فإنه يحدث بشكل مستمر التوقيع على هذه الاتفاقيات في مجالات الاهتمام، ومن المتوقع أن يشهد العام الحالي توقيع المزيد منها مع دول القارة الأوروبية.

المفقود البغلي

● أين وصل البحث عن المواطن الكويتي محمد البغلي المفقود في رومانيا؟

ــــ تواصل دولة الكويت جهودها للكشف عن مصير المواطن المفقود محمد البغلي، بالتعاون مع السلطات الرومانية، ونعبّر في هذا الإطار عن التقدير لتعاون الجانب الروماني في هذه القضية، وتواصل سفارة الكويت في رومانيا وأسرة المواطن المفقود الجهود للكشف عن مصيره، وهناك لقاء لرئيسة الوزراء الرومانية مع أسرة المفقود خلال زيارتها الأخيرة الى الكويت في نوفمبر الماضي، إلى جانب زيارة لنائب وزير الخارجية خالد الجار الله لرومانيا التي بدأها أمس، أحد أهم محاورها موضوع المواطن البغلي، وبحث مستجداته مع السلطات الرومانية.

تسهيلات أوروبية

● ماذا عن التسهيلات التي تُقدّم للطلبة والمرضى في أوروبا؟

ــــ تسعى وزارة الخارجية، بالتعاون مع بعثاتها، لتقديم التسهيلات اللازمة للطلبة والمرضى في الدول الأوروبية، لا سيما في ما يختص بمعالجة مشاكل الإقامة والمخالفات التي تقع من البعض في هذا الإطار. ونشير في هذا الصدد الى أهمية إلمام المواطنين بالجوانب المتعلّقة بشروط الإقامة في الدول الأوروبية، من خلال مراجعة البعثات والاطلاع على التعاميم التي تنشر من وزارة الخارجية وأيضاً سفارات الدول الأوروبية ليُتأكَّد من عدم تجاوز هذه القوانين التي باتت اليوم أكثر تشدّداً؛ بسبب موجة تدفّق المهاجرين، التي عصفت بالدول الأوروبية.

سفارات جديدة

أكد الخبيزي أن لدى «الخارجية» تصوّراً في المدى القريب حول تعزيز حضورها الدبلوماسي في الدول التي ترتبط معها البلاد بمصالح مختلفة، فضلاً عن دراسة افتتاح بعثات في الدول التي فيها مواطنون كويتيون لأسباب تتعلّق بالدراسة او التجارة او العلاج.

تسهيلات للمواطنين

قال الخبيزي إن «الخارجية» تسعى دائما لتوفير التسهيلات الممكنة للمواطنين، سواء من خلال تذليل الصعوبات المرتبطة بالتحضير لعملية الابتعاث للدراسة او للعلاج، من خلال العمل مع البعثات الأوروبية لتقديم التسهيلات الممكنة لهم، مشيداً بتعاون البعثات الأوروبية في هذا الصدد، مؤكداً العمل على مواجهة المشاكل والعقبات التي تعترض المواطنين.

العلاقات الكويتية - الأوروبية

لفت الخبيزي إلى أن لطبيعة العلاقة الأوروبية ـــــ الكويتية خصوصيتها؛ ولذلك يجري باستمرار البحث عن سبل المحافظة على حيوية هذه العلاقة وزخمها، فتجمعنا مع أوروبا اتفاقيات ومذكرات تفاهم وخطط عمل موقّعة في مختلف المجالات.

التبادل الضريبي

أوضح الخبيزي أن اتفاقيات التبادل الضريبي هي اتفاقيات ذات طابع فني، تعد من أولويات العلاقة مع الدول الأوروبية التي ترتبط معها الكويت بتعاملات تجارية واقتصادية موسّعة.


تعليقات

التعليقات:

}
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking