«الحرس» يكشف صوراً لعملية داخل سوريا
يبدو أن تزايد الضغوط على إيران، اقتصادياً، ومحاصرتها بالحشود الأميركية، عسكرياً، لم يبقيا أمامها سوى التغنّي بـ«أمجاد الماضي»، وتذكير أنصارها وميليشياتها به. فقد نشر الحرس الثوري، أمس، صورا عن استهدافه مواقع لتنظيم داعش في محافظة دير الزور، شرقي سوريا، قبل عامين، ردا على هجومَين للتنظيم في طهران.
وتظهر المشاهد والصور استهداف تجمّعات «داعش»، ردا على الهجوم الذي نفّذه عناصره ضد البرلمان الإيراني وضريح الخميني في يونيو عام 2017.
وكشف «الحرس» عن صورتين فوتوغرافيتين للموقع المُستَهدف، قبل وبعد الهجوم عليه، كما نشر فيديو يظهر إشراف قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، مباشرة على العملية.
وفي 18 يونيو 2017، وفي أول استخدام عملي للصواريخ المتوسطة المدى، منذ الحرب الإيرانية - العراقية، أطلق الحرس الثوري مجموعة صواريخ «كروز» أرض - أرض، من نوع «قيام» و«ذوالفقار» (ترقية فاتح - 110 مع المدى الأطول والرؤوس الحربية ذات الذخيرة العنقودية)، مع نطاق من 750 كيلومترا، من قواعد في مقاطعتَي كرمانشاه وكردستان، عبرت أجواء العراق، وسقطت على مواقع «داعش» في دير الزور.
وقال الحرس إن هذا الهجوم يأتي «ردا» على الاعتداءات التي استهدفت في السابع من يونيو مجلس الشورى الإيراني وضريح الخميني في طهران، وأسفرت عن مقتل 17 شخصا، وتبناها التنظيم.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات