آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142195

إصابة مؤكدة

875

وفيات

135889

شفاء تام

حقوق الجار في الاسلام
إشراف موسى الأسود للتواصل: [email protected]

ليس هناك من هو أولى بحسن المعاملة وتبادل المودة من الجيران، فإنهم عِوض عن الأقارب والأرحام والأصهار، رأى أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - ولده عبد الرحمن يناجي جاراً له – أي يزعجه – فقال له: لا تناجِ جارَك، فإنَّ هذا يبقى والناس يذهبون. ثم أليس الرجل منا يترك أهله وذوي قرباه وأصهاره، ليعيش بين أولئك الجيران، فعليه أن يحسن مُعاملتهم، حتى إذا مسَّته ضراء سارعوا إلى نجدته ومعونته، وإذا غمرته سرَّاء فرحوا لمسرته، وكانوا له أهلاً بدل أهله، وصهراً بدل صهره، فهم أقرب إليه، وأسرع إلى تلبية ندائه منهم. قال الله تعالى في وصيته بالإحسان إلى الجار: «وَالجَارِ ذِي القُرْبَى وَالجَارِ الجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنْبِ» (النساء: 36). إنَّ الإسلام رتَّب للجيران حقوقاً، ولم يجعل هذه الحقوق خاصَّة بالمسلمين، بل أوجبها لكل جارٍ مهما كان دينه، جاء في الاثر: الجيران ثلاثة: جار له حق واحد، وهو أدنى الجيران حقًّا، وجار له حقان، وجار له ثلاثة حقوق: فأما الذي له حق واحد، فجار مشرك لا رحم له، له حق الجوار. وأما الذي له حقان، فجار مسلم له حق الإسلام وحق الجوار. وأما الذي له ثلاثة حقوق، فجار مسلم ذو رحم، له حق الإسلام وحق الجوار، وحق الرحم. قال مجاهد: كنت عند عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - وغلام له يسلخ شاة، فقال يا غلام: إذا سلخت فابدأ بجارنا اليهودي، حتى قال ذلك مراراً، فقال له: كم تقول هذا؟ فقال: إنَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لم يزلْ يوصينا بالجار حتى خشينا أنَّه يورثه. وقال صلى الله عليه وسلم: من كان يؤمنُ بالله واليوم الآخر فليكرم جاره. ويقول صلى الله عليه وسلم: ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننتُ أنَّه سيُورِّثه. ومن كان يُؤذي جيرانه فلا تشفع له صلاته ولا صيامه، قال رجل: يا رسول الله، إن فلانة تكثر من صلاتها وصدقتها وصيامها، غير أنها تؤذي جيرانها بلسانها، قال: هي في النار. قال: يا رسول الله، فإن فلانة يذكر من قلة صيامها وصلاتها، وأنها تتصدق بالأثوار من الأقِط ــ القِطَع من اللبن المجمَّد المجفَّف ــ ولا تؤذي جيرانها، قال: هي في الجنة.

وقت تكبيرات الإمام الانتقالية في الصلاة

بعض الأئمة يؤخر تلفظه بتكبيرات الانتقال؛ مثلاً إذا أراد الركوع فإنه يهوي إليه حتى يستقر راكعاً ثم يكبر، وهكذا في الاعتدال منه لا يكبر حتى يطمئن معتدلاً، وكذلك في السجود يهوي إليه ساكتاً حتى إذا وضع رأسه على الأرض كبر، وهكذا في كل التكبيرات الانتقالية يفعل زاعماً أنه يفعل ذلك خشية أن يسبقه المأموم لو بدأ التكبير من أول تحركه للركوع أو السجود، فهل هذا عذر صحيح لتأخير التلفظ بالتكبير؟ أرجو الإفادة وجزاكم الله خيراً. هذا السؤال عرض على لجنة الفتوى بوزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية، وقد أجابت اللجنة بما يلي: يرى الحنفية والمالكية والشافعية على الجديد وهو الصحيح – وهو ما يؤخذ من عبارات فقهاء الحنابلة – استحباب التكبير في كل ركن عند الشروع فيه ومده إلى الركن المنتقل إليه حتى لا يخلو جزء من صلاة المصلي عن ذكر، فيبدأ بالتكبير حين يشرع في الانتقال إلى الركوع، ويمده حتى يصل حد الراكعين، ثم يشرع في تسبيح الركوع، ويبدأ بالتكبير حين يشرع في الهُويّ إلى السجود ويمده حتى يضع جبهته على الأرض، ثم يشرع في تسبيح السجود، وهكذا يشرع التكبير للقيام من التشهد الأول حين يشرع في الانتقال ويمده حتى ينتصب قائما. ويستثني المالكية من ذلك تكبير المصلي في قيامه من اثنتين، حيث يقولون: إنه لا يكبر للقيام من الركعتين حتى يستوي قائماً لأنه كمفتتح صلاة، وروي ذلك عن عمر بن عبد العزيـز. وقال الشافعية ـ على القديم المقابل للصحيح ـ بحذف التكبيـر وعدم مده. والحذف عدم إطالة المد. والله أعلم.

استراحة الصائم

ــ كل واحد إن خفتَه هربْتَ منه... إلا الله تعالى، فإنك إن خفته هربتَ إليه..! قال تعالى: «فَفِرُّوا إِلَى اللهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ».
ــ قال علي بن أبي طالب - رضي الله عنه: إذا هبت أمراً، فقع فيه... فإن شدة توقيه أعظم مما تخاف منه..!
أيتها النفس أجملي جزعا *** ان الذي تخشين قد وقعا.
ــ قال ابن القيم: المخلوق إذا خِفتَه استوحشتَ منه، وهربتَ منه، والربُّ تعالى إذا خِفتَه أنِسْتَ به، وقربت إليه..
ــ فكر بعقلك، لا بعقول الآخرين... وعبر عن رأيك، لا عن آراء الآخرين...
ــ الحياة.. هي عند الفقير: تعب وشقاء، وعند المريض: مصيبة وبلاء، وعند الطفل: عويل وبكاء، وعند الزعيم: خلود وبقاء.. وعند المؤمن: امتحان وابتلاء!
ــ الحياة ليست سهلة أبدا... فالحدائق الغناء تسكنها الأفاعي.. ويلتصق الشوك على ساق أجمل الورود فيها..!.
ــ حصلت زلزلة بالشام، فكتب عمر بن عبد العزيز: أما بعد: فإن هذا الرجف شيء يعاتب الله به العباد..! وقد كتب إلى أهل الأمصار أن يخرجوا يوم كذا من شهر كذا، فمن كان عنده شيء فليتصدق!.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking