آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125337

إصابة مؤكدة

773

وفيات

116202

شفاء تام

واشنطن وموسكو تناقشان خطة لإنهاء عزلة النظام السوري
تجري الولايات المتحدة وروسيا محادثات حول «مسار محتمل للمضيّ قدمًا» نحو حلّ الأزمة السورية ما قد يُنهي عزلة نظام الرئيس بشار الاسد الدولية في حال ووفق على سلسلة خطوات من بينها وقف إطلاق نار في محافظة إدلب. وقال الممثّل الأميركي الخاص لشؤون سوريا جيم جيفري بعد اجتماع مغلق لمجلس الأمن، إنّ موسكو وواشنطن تستكشفان «مقاربة تدريجيّة، خطوةً بخطوة» لإنهاء النزاع السوري، لكنّ هذا يتطلّب اتّخاذ «قرارات صعبة».
وكان وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو ناقش مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 14 مايو الخطّة التي «تسمح لحكومة سورية تلتزم (قرارَ الأمم المتحدة) الرقم 2254، بأن تعود مجدّدًا إلى كنف المجتمع الدولي». ويدعو القرار 2254 إلى وضع دستور جديد وإجراء انتخابات بإشراف اممي.
لكنّ جيفري قال انه «حتّى الآن، لم نرَ خطوات مثل وقف إطلاق نار في إدلب أو اجتماع لجنةٍ دستوريّة، من أجل إعطائنا ثقة بأنّ نظام الأسد يفهم حقًا ما يجب أن يفعله لإنهاء هذا النزاع».
والتقى جيفري بشكل منفصل سفراء الدول الدائمة العضوية لدى مجلس الأمن. وقال إنّ هناك رغبة صادقة في إيجاد حلّ لهذا الصراع لكنّ هذا سيتطلّب اتّخاذ قرارات صعبة من جانب الاميركيين والروس، وفوق كلّ ذلك قرارات صعبة من جانب نظام الاسد.
بدوره قال نائب وزير الخارجيّة الروسي سيرغي فيرشينين، إنّ روسيا «مستعدّة للتنسيق» مع الولايات المتحدة لتطوير «رؤية مشتركة حول سُبل التوصّل إلى تسوية سياسية مستدامة في سوريا».
وفي هذا الاطار شدّد مبعوث الأمم المتّحدة إلى سوريا غير بيدرسن على أنّ التعاون الأميركي - الروسي هو المفتاح للدّفع باتّجاه اتّفاق سلام في سوريا.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking