شركة إسرائيلية تخترق تطبيق «واتس أب»
حسام علم الدين - 
كشفت شركة «واتس أب» أن مجموعة متطورة من القراصنة صمّمت برامج للتجسّس، واستفادت من خلل في برنامج اتصالات «واتس اب» (WHATSAPP CALL) لاختراق الهواتف عن بعد. والشركة المتهمة هي «NSO» الاسرائيلية المعروفة بالتعامل مع الحكومات لتقديم برامج تجسّس.
وقال متحدث باسم شركة فيسبوك، التي تملك أشهر تطبيق للمحادثة في العالم: لا يمكننا حتى الآن دحض هذه المعلومات. ووصف جون سكوت رايلتون الباحث في شركة «سيتيزن لاب» المعنية بالتكنولوجيا هذا الاختراق بأنه نقطة ضعف مخيفة للغاية، إذ لا يمكن لمستخدم «واتس أب» فعل أي شيء إلا إزالة التطبيق من هاتفه.
وأضاف: اكتُشف الاختراق أثناء قيام فريق من المهندسين تابع لشركتنا بوضع بعض التحسينات الأمنية الإضافية على المكالمات الصوتية، إلا أنهم وجدوا أن الأشخاص المستهدفين تلقّوا مكالمة أو مكالمتين من رقم غير مألوف لهم، وعند إجراء الاتصال يُخترَق الهاتف.
ولاحقاً، اتصلت «واتس أب» على الفور بمختبر «سيتيزن لاب» لمعالجة الاختراق، وقالت إنها قدّمت معلومات إلى الجهات الأمنية الأميركية المختصة للمساعدة في التحقيقات. وأضافت «واتس أب»: نحن قلقون للغاية.
من جهتها، قالت NSO الإسرائيلية إن التكنولوجيا العائدة للشركة والتي تستخدمها المؤسسات الأمنية هي «لمحاربة الجريمة والإرهاب فقط».
وأضافت: نحقّق في أي مزاعم، وسنتحرّك إذا لزم الأمر، بما في ذلك إغلاق النظام.
وتضع هذه القضية علامات استفهام عدة حول العيوب الرقمية لاختراق الهواتف الذكية والسيطرة على كاميراتها وتحويلها بشكل فعّال إلى أجهزة مراقبة بحجم صغير. وكان سبق اكتشاف برامج تجسّس تابعة للشركة الإسرائيلية المذكورة لاختراق صحافيين ومحامين ومعارضين سياسيين وناشطين في مجال حقوق الإنسان.
ولاحقا، طلبت «واتس اب» من مستخدميها تحديث التطبيق من خلال تنزيل احدث نسخة منه على متاجر «غوغل ستور» لاجهزة اندرويد وIOS لأجهزة «ابل».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات