آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142635

إصابة مؤكدة

880

وفيات

137071

شفاء تام

ترامب ينضم إلى هجوم الجمهوريين على طليب
انضمّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الجدل المتصاعد في شأن التعليقات التي أدلت بها عضوة مجلس النواب المسلمة رشيدة طليب حول المحرقة اليهودية (الهولوكوست) واعتبرها الجمهوريون معادية للسامية، بينما احتشد زعماء ديموقراطيون دعماً لها.
وأثير الجدل، الأسبوع الماضي، عندما قالت طليب، المولودة لأبوين فلسطينيين مهاجرين: «هناك نوع من الشعور المهدّئ، أقول هذا للأصدقاء عندما أفكر بالهولوكوست ومأساة الهولوكوست، وحقيقة أنّ أجدادي الفلسطينيين هم الذين خسروا أرضهم والبعض خسر حياته». وتابعت: «كلّ هذا كان باسم محاولة إنشاء ملاذ آمن لليهود في حقبة ما بعد الهولوكوست، وما بعد المأساة والملاحقة المريعة لليهود في العالم في ذلك الوقت»، مضيفة: «أحب حقيقة أن أجدادي هم من قاموا بتأمين ذلك». وفي تعليقه على هذا الأمر، قال ترامب عن طليب «من الواضح أنّ لديها كراهية كبيرة لإسرائيل والشعب اليهودي. هل تتخيّلون ما الذي قد يحدث لو تفوّهت أنا بما قالته وتقوله؟».
وانتهزت عضوة مجلس النواب الجمهورية ليز تشيني أيضاً الفرصة لتشارك في الجدل القائم، قائلة إنّ تعليقات طليب تمثّل «معاداة دنيئة للسامية»، ودعت قيادة الديموقراطيين في مجلس النواب إلى اتّخاذ إجراء بحقّ زميلتها. أما طليب فكتبت على موقع تويتر أن تعليقاتها أخرجت عن سياقها، وأن «جميع الذين يحاولون إسكاتي سيفشلون بذلك في شكل بائس».
في المقابل، بادرت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إلى دعمها، وقالت إن «محاولات الجمهوريين اليائسة لتلطيخ سمعة (طليب) وتحوير تعليقاتها أمر مثير للغضب».
ونشرت بيلوسي وزعيم الأغلبية في المجلس ستيني هوير تعليقات على «تويتر»، تقول إن ترامب وجمهوريين آخرين يجب أن يعتذروا لطليب.
وكانت اتهامات مماثلة وُجهت إلى النائبة إلهان عمر، التي قالت في وقت سابق من هذا العام إن الدعم الأميركي لإسرائيل دافعه المال الذي تعطيه جماعات الضغط المؤيدة لإسرائيل. وطليب وعمر هما أول نائبتين مسلمتين تدخلان الكونغرس الأميركي. (أ.ف.ب)

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking