د. طارق عاشور لمريض السكري: افطر إن أمَرَكَ الطبيب بذلك
إعداد د. خلود البارون - 
خلال الدورة الرابعة لمؤتمر التحالف الدولي لمرض السكر الذي عقد في 2016، تم الاعلان عن اصدار كتيب يضم ارشادات طبية وشرعية مختصة بـ«توجيهيات لإدارة مرض السكري في رمضان». ويمكن الحصول على نسخة منه عبر الموقع الالكتروني لكل من DAR و IDF. فوجود إرشادات تعليمية منظمة للسكري هي أداة مهمة للطبيب والمريض.

انتشار المسلمين في دول اسلامية وغير اسلامية يزيد الحاجة الى وجود مرجع موحد (طبي وشرعي) يستند عليه الاطباء في التعامل مع هذه الفئة من المرضى حتى يمكنهم اعطاء النصيحة المثلى. ومن جانبه أكد د. طارق عاشور استشاري امراض السكر والغدد الصماء في مستشفى المواساة، اهمية استشارة المريض لمعالجه قبل الصيام بفترة حتى يقيم خطورة وضعه وأمان الصيام على حالته.

من يمكنه الصيام؟
يمكن تصنيف مرضى السكري وفق خطورة الصيام على حالتهم الصحية الى 3 درجات:
1 - الفئة العالية الخطورة وتمنع من الصيام
حيث اكدت فتوى اصدرها مجمع الفتاوى في مصر، منع صيام هذه الفئة من المرضى وضرورة التزامهم بأوامر الطبيب المعالج، بل اكدوا وقوع الاثم على من يخاطر بحياته ويصوم. فعلى هؤلاء اخذ رخص الله، واطاعة امره بالإفطار عند المرض، ولهم أجر الصائم. وهم:
• من اصيبوا بنوبة هبوط سكر او خروج الحامض الكيتوني (حموضة الدم الشديدة) خلال الاشهر الثلاثة السابقة لشهر رمضان
• من تتكرر اصابتهم بنوبات الهبوط وخاصة لو فقدوا الاحساس بأعراض هبوط السكر.
• الحامل المصابة بسكر الحمل.
• المصاب بالسكر من النوع الثاني ولديه مشكلات صحية خطرة وغير مستقرة، مثل: فشل الكلى او فشل القلب او فشل الكبد.
2 - المجموعة الثانية هي المجموعة المتوسطة الخطورة يسمح لهذه الفئة بالصيام، ولكن مع شرط استشارة الطبيب والالتزام بالإرشادات الطبية واخذ الحيطة من عدة امور حتى يكون صيامهم آمنا. مثل:
• مريض السكري من النوع الثاني الذي يعالج عبر الحبوب او حقن الانسولين ولكن معدل سكر الدم لديه متزن.
• السكر من النوع الاول الذي حالته مستقرة ولم يصب بهبوط السكر سابقا ويتابع حالته طبيا ولا يعاني اي مشكلات صحية.
• السكر من النوع الثاني الذي لديه مشكلات في القلب او الكلى او مضاعفات اخرى، لكنها مستقرة ويتم التحكم بها بشكل جيد مع شرط امكانية اعادة جدولة مواعيد ادويته حتى تناسب فترة الافطار. اما اذا كان عليه تناول عدة جرعات دوائية طوال اليوم، فيجب عليه الافطار والالتزام بمواعيد تناول الجرعات الدوائية حتى لا تتدهور صحته.
3 - المجموعة الثالثة التي يكون صيامها آمناً بل وقد يكون مفيداً
فقد يسهم الصيام في خسارة الوزن الزائد واتباع حمية صحية وبالتالي تحسين اتزان معدل سكر الدم. مثل:
• المصاب بالسكري من النوع الثاني الذي يسيطر على حالته عبر تناول الحبوب والتغذية فقط ولديه معدل سكر متزن.
• المصابين بحالة ما قبل السكر ويسيطرون على حالتهم عبر الحمية الصحية وخسارة الوزن الزائد.

تنظيم مواعيد علاج السكر للصائم
شدد الدكتور على أهمية زيارة المريض لمعالجه قبل رمضان حتى ينظم مواعيد الدواء خلال فترة رمضان ان سمح له بالصيام. وقال «يتم تقسيم جرعات العلاج خلال الايام العادية على مدى 24 ساعة. وفي رمضان، يجب اعادة جدولة مواقيت الدواء على مدى أقل من 10 ساعات. وعادة ما يتم تقسيم علاجات السكر الى موعدين حتى ترافق وجبة الافطار والسحور. وقد يتم خفض الجرعة الليلية (وجبة السحور) الى النصف. ومن الوارد ان يتم تغيير انواع حقن الانسولين خلال رمضان الى انواع اكثر امانا ووقاية من نوبات الهبوط.
فرمضان يعتبر فرصة لاستبدال حقن الانسولين القديمة بأنواع الانسولين الحديثة الآمنة التي تقي من نوبات الهبوط. ويتوافر منها نوعان: نوع طويل المدى يستمر مفعوله لمدة 24 ساعة لتنظيم اتزان سكر الدم يؤخذ صباحا، ونوع قصير المدى يتناول قبل الوجبة مباشرة».

09


التغذية خلال رمضان
يخاف كثير من المرضى من نوبات هبوط السكر خلال رمضان على اثر الصيام، بيد أن الدراسات تشير الى قلة الاصابة بالهبوط وزيادة الاصابة بنوبات ارتفاع السكر الشديد. والسبب وفق د. طارق هو التغذية خلال رمضان. وشرح قائلا «موائد رمضان تشجع على الافراط في تناول الطعام، وبخاصة الحلويات والنشويات والدهون. لذا، على المصابين الالتزام بالتغذية الصحية. مثل الافطار بشرب كأس ماء أو لبن مع مصدر سريع وخفيف للسكر كعدة تمرات. ثم الراحة لعدة دقائق قبل تناول الوجبة الرئيسية. وتذكر بأن هدف الحمية ليس الحرمان بل أن تتناول كميات قليلة وصحية من الطعام. فتناول 5 - 6 ملاعق من الارز كاف، ولا تأكل نوعين من النشويات، بل اختر نوعا واحدا إما الخبز او الارز او المعكرونة. واحرص على تناول السلطة لأنها تحتوي على الخضار الغنية بالألياف والمغذيات. ولا تحرم نفسك من الحلويات (مثل الكنافة والقطايف) ولكن تذكر بأن هدف تناولها هو التمتع بمذاقها وليس الشبع. لذا، عليك تناول كمية صغيرة منها فقط».

متى تفطر؟
• اذا وصل معدل سكر الدم الى 3.3. ويفضل اخذ الحيطة ومراقبة معدل سكر الدم جيدا من بدء وصوله الى أقل من 4 تحسبا لتدهور الحالة والاصابة بالهبوط الخطر.
• اذا وصل معدل سكر الدم في بداية نهار رمضان الى 3.9. حيث يتوقع ان يستمر هبوط سكر الدم ليصل الى حالة الهبوط الخطرة مع مرور الوقت.
• اذا كان سكر الدم في بداية النهار 16.7 او اكثر، فعليه اخذ العلاجات المناسبة وفق خطة الطبيب وارشاداته.

02


مريض السكري وصلاة التراويح
تستمر صلاة التراويح في بعض المساجد لأكثر من ساعة مما يفسر اعتبارها نشاطا رياضيا عنيفا لمريض السكر ويعرضه لفرصة هبوط السكر. لذا نصح د. طارق المريض بعدة احتياطات. وقال «من المهم قياس معدل السكر قبل بدء الصلاة للتأكد من عدم انخفاضه، بل ارتفاعه بشكل كاف. وعليه أخذ عصير وماء معه حتى يتوقف كل نصف ساعة عن الصلاة ليأخذ راحة ويشرب ماء ونصف كأس من العصير. وفي نهاية التراويح عليه قياس معدل سكر الدم حتى يتأكد انه متزن وليس منخفضا الى اقل من 4».

04


قياس السكر من أهم احتياطات الصائم
على الفئة التي يسمح لها بالصيام ان تلتزم بقياس معدل سكر الدم في 5 مواقيت مهمة. وشرح د. طارق قائلا «على مريض السكر ان يعرف بأن قياس سكر الدم (اخذ عينة من الدم) او حقن الانسولين لا تعد من المفطرات. لذا، عليه الالتزام بقياس معدل سكر الدم في خمسة مواقيت هي: منتصف الظهيرة، قبل اذان المغرب مباشرة، بعد الافطار بساعتين، قبل السحور، وفي اي وقت يشعر فيه بأعراض الهبوط».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking