الشارع السوداني يواصل ضغطه على «العسكري» بمواكب شعبية حاشدة


عمت المظاهرات عدة مدن سودانية اليوم لمطالبة المجلس العسكري بتسليم السلطة للمدنيين، فيما لا يزال الآلاف يتوافدون نحو مقر الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالعاصمة الخرطوم.

وتأتي المظاهرات تلبية لدعوة تجمع المهنيين السودانيين (مستقل يضم أطباء ومهندسين ومعلمين)، وأحزاب معارضة.

وأفاد شهود عيان بأن آلاف المواطنين خرجوا في مواكب جماهيرية في مدن "الأبيض" و"أم روابة" و"كوستي" (جنوب)، وزالنجي (غرب)، و"كسلا" و"سواكن" (شرق) ومدني (وسط).

فيما أفاد مراسل الأناضول بوصول آلاف المتظاهرين، والمهنيين من أطباء ومهندسين، وطلاب جامعات، من عدة مناطق في الخرطوم إلى مقر الاعتصام.

ووجّه "تجمع المهنيين" عبر صفحته في "فيسبوك"، نداء إلى سكان الأحياء القريبة وسط العاصمة، وأصحاب المحلات والمطاعم والشركات، للمساهمة في توفير مياه الشرب والطعام بشكل عاجل للمعتصمين.

ويأتي "النداء" إثر ارتفاع درجات الحرارة، وأيضا ارتفاع أعداد المشاركين في المليونية، التي دعت لها قوى "إعلان الحرية والتغيير".

ومنذ وقت مبكر اليوم ، توافد آلاف المواطنين نحو مقر القيادة العامة للجيش بالخرطوم، للمشاركة في "مليونية الحرية والتغيير"، التي تطالب بسلطة مدنية انتقالية.

وردد المتظاهرون في الشوارع المؤدية الى مكان الاعتصام، هتافات تدعو المجلس العسكري إلى تسليم السلطة إلى حكومة مدنية، مثل "حكومة مدنية.. أو اعتصامات أبدية".

والأربعاء، دعت قوى "إعلان الحرية والتغيير"، السودانيين إلى المشاركة في "مليونية الحرية والتغيير"، بمقر الاعتصام في الخرطوم.

وبدأت الدعوة لتلك المليونية من قطاعات مهنية وطلابية، عبر صفحة "تجمع المهنيين"، أبرز مكونات قوى "إعلان الحرية والتغيير"، على "فيسبوك"، وكذلك من مدن ومناطق وسط السودان القريبة من العاصمة.

وتسعى قوى "إعلان الحرية والتغيير" إلى ممارسة مزيد من الضغوط على المجلس العسكري الانتقالي، كي يسلم الحكم إلى سلطة مدنية، على خلفية تعثر المفاوضات بين الجانبين، خلال اليومين الماضيين.

وتم تشكيل المجلس الانتقالي بعد أن عزل الجيش عمر البشير من الرئاسة، في 11 أبريل الماضي بعد ثلاثين عاما في الحكم، تحت وطأة احتجاجات شعبية مستمرة منذ أشهر.

ويعتصم الآلاف، منذ 6 أبريل الماضي، أمام مقر قيادة الجيش؛ ما أدى إلى إغلاق جسري "النيل الأزرق" و"القوات المسلحة"، اللذين يربطان العاصمة بمدينة بحري، وكذلك إغلاق شوارع رئيسية.

وتطالب قوى "إعلان الحرية والتغيير" بـ"مجلس رئاسي مدني"، يضطلع بالمهام السيادية خلال الفترة الانتقالية، و"مجلس تشريعي مدني"، و"مجلس وزراء مدني مصغر" من الكفاءات الوطنية، لأداء المهام التنفيذية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات