نعلم أن طريق الرحلة ليس دوما مفروشا بالورد، وأن للحياة وجوها أخرى غير الابتسامات، وأن للأحداث ألوانا غير اللون الوردي! كلنا مارون في هذا الطريق، فلا حال دائم، والابتلاء أمر لا مفر منه. منا من يمر بتلك العقبات كناج ومنا من يمر بها كضحية! فردة فعلك هي ملكك لأمر ما كنت أنت عليه مسيطرا!
عندما تدير لك الحياة وجهها الآخر، تذكر أنك لست تجربتك! إن مررت بتجربة فاشلة، فلا تصبغ شخصك بلون تجربتك، فأنت لست بفاشل! وإن مررت بتجربة سيئة فلا يعنى هذا سوء شخصك، فقد يكون سوء طبع من طباعك، أو خطأ توقيت أو خطأ في اختيار المتلقي! فالطيبة في غير موضعها قد تكون سذاجة، والصلابة في غير موقعها قد تكون غلاظة، والبوح في غير مكانه قد يكون كشف ستر! والصمت في بعض المواقف يكون أداة الشيطان الساكت عن الحق!
صادق نفسك وتقرب منها واحتوها، ولا تنتظر هذا من أحد! كن مراقبا لمشاعرك ولتصرفات من حولك، فقد تلتف حولك أرواح ما ظننتها يوما حولك، وقد تترجل شخوص عند أول محطة انتظار أو منعطف طريق وما كنت ظانا أن هناك حياة من بعدهم، لكنك عشت!
كن متزنا في تعاملك مع الآخرين، وتعامل معهم وفق مواقفهم، وليس كلماتهم أو ما تبتغي منهم، فلقد تعلمت الاستماع بعيوني ومعايشتي للمواقف وليس الكلمات فقط، فلقد كثر ورخص معسولها! فمن تعلق قلبه بالله، فلن تمس قلبه خيبات البشر ولن تضره تفاهاتهم.
عدد نعمك الصغيرة التي اعتبرتها من مسلمات حياتك وقد تكون حلما عند آخرين! اسعد بلحظتك الحالية، متعلما من دروس ماضيك ومتطلعا لمستقبلك من دون تعلق. احتفل بانجازاتك مهما صغرت وكن ممتنا لها لتأتيك النعم الكبيرة، فما عايشت شعورا أجمل من شعور الامتنان.
اصبر ليأتيك عوض الله، وما أدراك ما عوض الله؟ هو يده الكريمة التي تمسح على روحك وقلبك كأنك لم تحزن أبداً!

رولا سمور
Rulasammur@gmail.com
www.growtogether.online

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات