رغم الأزمات الاقتصادية.. سوق مستحضرات التجميل لم يتأثر
القبس الإلكتروني-

مستحضرات التجميل، و منتجات العناية الشخصية، و العناية بالبشرة أضحت تجارة رائجة خلال الأعوام الأخيرة، حيث أن الاهتمام بالبشرة سواء للمرأة أو الرجل أو حتى الأطفال، أصبح الشغل الشاغل لجميع الأفراد على مستوى العالم.
ورغم الأزمات الاقتصادية التي تطحن الدول، إلا أن سوق المستحضرات هو الوحيد الذي لم يصب بشيء بسبب أهميته لدى المرأة بوجه خاص.
وارتفعت قيمة صناعة العناية بالبشرة العالمية 180 مليار دولار، ولكن وفقا لتقرير صادر عن مؤسسة «سوبردراغ» ،، ويرجع سبب نمو المبيعات إلى حد كبير إلى تأثير وسائل التواصل الاجتماعي.
ويقوم بعض المشاهير بنشر مقاطع فيديو تدريبية عبر شبكات التواصل، فضلا عن صور على تطبيق إنستغرام، ومقاطع فيديو على موقع يوتيوب، تظهر كيفية وضع مستحضرات التجميل بغية الوصول إلى درجة الجمال المرغوبة.
ويدعم معظم هؤلاء المشاهير المنتجات التي يستخدمونها، وأحيانا ينتقدون المنتجات التي لا يحبونها.
تشير أبحاث أجراها خبراء تحليل السوق الاستهلاكية، إلى أن 82 في المائة من المستهلكين في بريطانيا يقولون إنه ليس من الواضح دائما متى تحصل شخصية مؤثرة على أجر لترويج منتج معين.
كما أظهر استطلاع رأي شمل أكثر من ألف متسوق أن 54% من المشترين لمستحضرات التجميل من عمر 18 إلى 34 عاما يتأثرون بالمشاهير على وسائل التواصل الاجتماعي.
و أصبحت العلامة التجارية للعناية بالبشرة «أورديناري» واحدة من أكثر العلامات التجارية شعبية، وتقول إنها تبيع مكونات العناية بأساس البشرة بأسعار أرخص مقارنة بالعلامات التجارية الفاخرة.
وتبيع الشركة منتجا واحدا كل ثانية، وتقول إن كل طلب بيع آخر من جانب شركة «إيه إس أو إس» لبيع التجزئة على الإنترنت يضم حاليا منتجا واحدا على الأقل من منتجات الشركة.
وصدمت فيكتوريا بيكهام متابعها وأعلنت أنها كانت تستخدم في أغلب الأوقات مرطبات بشرة مصنوعة من دمها، صمَّمته لها إحدى رواد الموضة في برلين.. هذا المنتج اسمه «شتورم»
وتتخصَّص الدكتورة شتورم فيما يعرف باسم «مستحضرات تجميل مصاصي الدماء»، وهو ما يُذكِّرنا بالأهمية المطلقة لتمييز نفسك في السوق المُكتظَّة لمستحضرات تجميل الوجه.
ونشرت إحدى المجلات العلمية العام الماضي مقالاً، كان يروي قصة احتفال ثـمنه 195 دولاراً للفرد أُقيم في أحد نوادي التقاعد الخاصة بالأثرياء، يطل على الشاطئ في ولاية فلوريدا، حيث كان هناك أحد المعلنين يبيع فرصة نقل دم الشباب بغرض تأخير أو حتى قلب آثار الشيخوخة.
وأعلنت شركة Ambrosia لنقل الدماء لمواجهة الشيخوخة، افتتاح 5 عيادات لتبادل الدماء في خمس مدن رئيسية في الولايات المتحدة، يستبدل العجائز دماءهم بدماء الشباب.
جلسة واحدة تمنحهم حياة أكثر كما يعتقدون، تتم المبادلة نظير 8 آلاف دولار للتر الواحد، أو 12 ألف دولار للترين.
وكشف تقرير جديد أن الأمريكيين أنفقوا أكثر من 16.5 مليار دولار على الجراحة التجميلية ومواد الحشو «البوتوكس والفيلر» في عام 2018 - بزيادة أربعة في المئة عن العام الماضي.
ووفقاً لموقع صحيفة «ديلى ميل» البريطانية، كان البوتوكس أكبر المختطفين للأموال: فقد أنفق الأمريكيون 2.95 مليار دولار على الحقن التي تشل عضلات الوجه لتهدئة التجاعيد.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات