حتى لا ينسى الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول!
مر على مؤسسة البترول الكويتية رؤساء تنفيذيون، منهم من اثبت جدارته في المنصب، ومنهم من تعرضت المؤسسة في زمنه لغرامة مالية جسيمة بلغت 2.3 مليار دولار، اعتبرت الأعلى في العالم في وقتها.
الرئيس التنفيذي الجديد هو السابع منذ انشاء المؤسسة، ونتمنى له النجاح والتوفيق في مهامه الجديدة، وفي متابعة مشاريع لم تنجز، واهداف لم تتحقق. ومع كل دورة تنفيذية تعلو فكرة تحسين مسار القطاع النفطي في مجالات رئيسية، منها:
1 - العلاقة بين الاستراتيجية والعمليات.
2 - العلاقة بين العمليات والعاملين.
3 - العلاقة بين العاملين والاستراتيجية.
4 - الروابط بين القيادة التنفيذية والاستراتيجية والعمليات والعاملين.
نعول كثيرا على دور الرئيس التنفيذي في تطوير هذه العلاقات، نحو إدارة المؤسسة بصورة متكاملة وبشكل افضل، حيث ساد القطاع النفطي في الفترة الماضية التفاؤل المفرط، معززا بدعاية اعلامية ضخمة ادت الى الوقوع في شرك التأخير المتكرر والاختيارات غير المنطقية، اضرت كثيرا بصورة المؤسسة وسمعتها الدولية المعروفة.
وهنا نتساءل: هل المؤسسة قوية كفاية ولها القدرة على تنفيذ توجهاتها الاستراتيجية؟ فاذا كانت قوية، فلماذا لم تتحقق الاهداف المرسومة وتنجز المشاريع في مواعيدها؟ واذا لم تكن قوية وقادرة، فما الذي يتوجب عمله لتكون قوية؟ هل يتطلب الامر إعادة النظر في بعض الاهداف وتعديل بعض المشاريع الاستراتيجية لتتناسب مع القدرات الحقيقية للمؤسسة؟
ما يميز نجاح شركة نفطية عن اخرى هو الانجاز وتشغيل المشاريع، فهناك مشاريع شبيهة في المنطقة الخليجية انجزت وتم تشغيلها في موعدها من دون تأخير. قد نلتمس قليلا من العذر للمؤسسة، فنحن نعيش في عالم متغير بوتيرة متسارعة، واصبح التنفيذ الفعّال عملية ليست يسيرة، مع علمنا الأكيد ان الانجاز سيحقق قفزة متميزة في اداء المؤسسة ومنافستها على مركز متقدم مستقبلا.
تشمل اعمال المؤسسة عدة انشطة متخصصة، مثل الانتاج والتكرير والنقل والتسويق. ونجد على سبيل المثال أن مدير العمليات يواجه تحديات تختلف كثيرا عن التحديات التي تواجه مدير المالية، كما يواجه مدير مبيعات النفط الخام والمشتقات البترولية والبتروكيماويات تحديات مشتركة بينهم، وعند اختيار احدهم لمنصب اعلى كنائب للرئيس التنفيذي، فعملية المقارنة ومعايير المفاضلة تختلف بين هذه الانشطة وينبغي مراعاتها، وتبقى معايير ادارية عامة. فمن يدير ادارة بها 10 موظفين ليس كمن يدير ادارة بها 50 موظفاً! وهنا نطرح السؤال التالي المتكرر حتى لا ننسى: لماذا لا يوضع الشخص المناسب في المكان المناسب؟ فلو نظرنا الى بعض الترقيات الاخيرة، فسنجد هناك تفاوتا بينها!
ندعو ونشجع الرئيس التنفيذي لعمل مقارنة بين من يتقلدون المناصب العليا في القطاع النفطي مع قرنائهم في الشركات النفطية العالمية المنافسة، ماذا سيترتب عند وضع قدرات وخبرات في غير مكانها؟ أليس لها تأثير على الانتاجية؟!
نسوق هذه القصة: يحكى في زمن مضى ان حارسا لمنارة بحرية كان يقوم بإضاءة المنارة ليلا لهداية السفن، وتصرف له البلدة كميات شهرية من زيت الوقود لاستخدامها في اضاءة المنارة. في احد الايام، زار نائب من مجلس اعيان البلدة المنارة مصطحبا معه رجلا، وطلب من الحارس قليلا من الزيت لتشغيل فرنه المتعطل، فاعطاه الحارس كمية من الزيت. وبعد عدة أيام جاء نائب آخر ترافقه امرأة لطلب قليل من الزيت كمساعدة لاضاءة بيتها، ووفق كلام النواب هذه الطلبات كانت تحمل طابعاً إنسانياً، وكمياتها قليلة لن تضر.. وقبل نهاية الشهر بأيام، بدأت كمية زيت الوقود بالنفاد، وأخذ ضوء المنارة يخبو شيئا فشيئا، حتى انطفأ تماما، فوقعت حوادث للسفن كانت تسير ليلا. قام ملاك السفن برفع قضايا ضد البلدة، ومع ارتفاع سقف التعويض المادي اضطر مجلس البلدة الى تشكيل لجنة تحقيق في الامر، وتم عزل الحارس من عمله، رغم انه كان معروفا بالنزاهة ولم يصرف الزيت لنفسه، بل قام بعمل إنساني لمساعدة الناس، واعتبرت الكميات الناقصة كميات مهربة! فالتحقيق توصل الى نتيجة مفادها ان الحارس نسي ترتيب اولوياته! العبرة ان المسؤول كي يحافظ على منارته مضيئة دائما يجب الا ينشغل باعمال اخرى تلهيه عن هدفه الرئيسي، ويجب أن يكون ولاؤه خالصا لجهة عمله من دون الرضوخ لمطالب الآخرين حتى لو كانت ذات طابع إنساني.. الأولوية في تجنب الخسائر غير المنظورة، خاصة عندما تشتد العتامة وتصعب الرؤية في ظلمة البحر.
نتطلع الى عودة تضيف الثقة والأمان لمؤسسة عملاقة بعد ان تقزم دورها العالمي بسبب تأخر المشاريع واغلاق مبكر لمصفاة الشعيبة وعرضها للبيع في ظروف غير مشجعة، وسياسات خاطئة ادت الى زيادة استيراد المشتقات من الخارج، فما كنا نكسبه من ارتفاع اسعار بيع النفط ندفعه لشراء المنتجات البترولية!

عبدالحميد العوضي

خبير متخصص في تكرير وتسويق النفط

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات