38 حالة انتحار لمشاركين في برامج تلفزيون الواقع
كشفت صحيفة The Sun البريطانية ارتباط ما يقترب من 38 حالة انتحار حول العالم، منذ عام 1986 ببرامج تلفزيون الواقع. ورغم تلك الأنباء المقلقة، يُزعم أنَّ مديري شبكات التلفاز ما زالوا يسمحون للأشخاص المعرضين للخطر بالظهور في البرامج من دون الدعم الكافي.
وكشفت الصحيفة ذلك العدد الهائل من الضحايا بعد أسبوع من انتحار مايك ثالاسيتيس، نجم برنامج Love Island. إذ عُثِرَ على مايك مشنوقاً في الغابة ببلدة إدمونتون شمالي لندن، السبت الماضي. وقال أصدقاؤه إنَّه سُمح له بالمشاركة في برنامج Ex On The Beach التابع لشبكة MTV، رغم معاناته الاكتئاب، وستُحذف مشاهده من البرنامج الآن بعد وفاته. ومن بين هؤلاء المنتحرين متسابقة أخرى في البرنامج، وهي صوفي غرادون، التي توفيت عن عمر 32 عاماً في منزل والديها ببونتيلاند، بالقرب من مدينة نيوكاسل البريطانية، العام الماضي.
وقال مصدرٌ يعمل في واحدٍ من تلك البرامج «المديرون قلقون للغاية من إهانة أي شخص، لذا يسمحون بمشاركة أشخاص تشير سجلاتهم المرضية إلى أنَّهم مصابون باضطرابات في الأكل، ومشكلات نفسية، وقلق وتوتر واكتئاب». وتابع «يظهر أشخاصٌ في تلك البرامج وهم ليسوا بالقوة الكافية للتعامل مع آثارها. ويواجهون ملايين المتابعين على الشبكات الاجتماعية، من بينهم المتصيدون والمتملقون والكارهون. وبالنسبة لشاب لديه مشكلة نفسية أو عقلية، أو لا يثق بنفسه، هذا مزيج فتاك».
وقالت اثنتان من المشاركات في برنامج Geordie Shore إنَّهما ظهرتا في البرنامج بعد معاناتهما نوبات ذعر بفترة قصيرة. إذ قالت هولي هاغان (26 عاماً) «اضطررتُ للتظاهر بالشجاعة». وقالت سارة غودهارت (25 عاماً) «شعرتُ بأنَّه لا أحد يهتم بي».
في العام الماضي، تقدم 85 ألف شخص للانضمام إلى برنامج Love Island. وجدير بالذكر أنَّ الصين منعت برامج تلفزيون الواقع، زاعمةً أنَّ هذه الشهرة السريعة التي يحصل عليها المشاركون «خطرةٌ للغاية». وأعلنت إيما كيني، المختصة النفسية ببرنامج Big Brother: «هذه الأرقام مروعة. رأيتُ أشخاصاً ينهارون بعد مشاركتهم في تلك البرامج». وتعهَّدت شبكة ITV بتقديم العلاج النفسي والاستشارات المالية لجميع المشاركين في البرامج، وتدريبهم على استخدام الشبكات الاجتماعية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات