آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125926

إصابة مؤكدة

779

وفيات

116862

شفاء تام

«سعت بظلفها إلى حتفها»، مثل قديم معناه واضح لا لبس فيه، فهو يطلق على من يسعى الى أن يلقي بنفسه الى التهلكة عن غير عمد، أو لغفلة منه، أو قد يكون لسوء تقدير فيلقي بكلمة تودي به الى ما لا تحمد عقباه، فيكون بذلك قد جنى على نفسه.
وأصل هذا المثل أن عرباً أرادوا ذبح عنزة لهم، فلم يجدوا مديتهم لينحروها بها، إلا أن هذه العنزة أخذت تنبش في الأرض من تحتها بظلفها، فإذا بها تكشف عن مديتهم المفقودة، فسارعوا إليها فذبحوها، ثم قالوا عنها في ذلك: لقد «سعت بظلفها الى حتفها»، فذهب قولهم هذا مثلا.
وقال الفرزدق في ذلك:
وكان يجير الناس من سيف مالكٍ
فأصبح يبغي نفسه من يجيرها
وكان كعنز السوء قامت بظلفها
إلى مدية تحت الثرى تستثيرها
وقال أبو الأسود الدؤلي:
فلا تكُ مثل التي استخرجت
بأظلافها مدية أو بفيها
فقام إليها بها ذابحٌ
ومن تدع يوماً شعوبٌ يجيها
والظلف هنا يكون لقدم الشاة والبقر والظبي.
وهناك مثل شبيه يضرب لمن صنع أو عمل عملاً آذى به نفسه أو أهله، فيقال له: «على أهلها جنت براقش»، أو على «نفسها جنت براقش»، وهو من أشهر الأمثال العربية التي قيلت قديما وحديثا، ووراء هذا المثل أيضا قصة، فيقال إنه كان لبيت من العرب في العصر الجاهلي كلبة اسمها براقش، وكانت تحرس منازلهم من اللصوص وقطاع الطرق، فتنبح محذرة إياهم عند قدوم الغرباء.
وحصل في أحد الأيام أن غزت منازلهم مجموعة كبيرة من اللصوص، فأخذت براقش بالنباح محذرة أهلها، فسارعوا بالخروج من القرية والاختباء في إحدى المغاور القريبة، بحث اللصوص عن أهل المنازل فلم يجدوهم، فبدأوا بالخروج من القرية.
رأت براقش اللصوص وهم يخرجون من قريتهم فأخذت بالنباح، فتنبهوا لها ولمكانها، فعادوا الى أهلها فعملوا فيهم تقتيلا، وقتلوا معهم براقش، وبذلك تكون براقش قد جنت على أهلها وعلى نفسها بكشفها مكانها للصوص.

طلال عبد الكريم العرب
[email protected]

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking