آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

54894

إصابة مؤكدة

390

وفيات

44610

شفاء تام

«على قيد الحلم».. نص ثري
قدمت فرقة مسرح الشباب التابعة للهيئة العامة للشباب، آخر عروض المسابقة الرسمية لمهرجان أيام المسرح للشباب بدورته الثانية عشرة، أول من أمس على خشبة مسرح الدسمة، من خلال مسرحية «على قيد الحلم» تأليف تغريد الداود وإخراج يوسف البغلي. تمثيل حمد أشكناني، حسين المهنا، خالد السجاري، آية الغمري، أريج الخطيب، محمد عبدالرزاق، تصميم ديكور واكسسوار كاترين دواجي، إضاءة عبدالله النصار، تنفيذ الاكسسوار علي حب الله، تصميم الأزياء حصة العباد، تأليف وتوزيع موسيقي محمد الزنكوي، ماكياج عبدالعزيز الجريب، مساعد مخرج سفانة الشواف، كنترول ياسر الحداد، مدير إدارة انتاج نواف الشحيتاوي، مدير الخشبة فاضل النصار.
«على قيد الحلم» عمل جمع الكاتبة تغريد الداود بالمخرج يوسف البغلي الاولى للمرة على خشبة المسرح، ورغم ذلك يضج بتناغمية العلاقة بين فكر المؤلفة والرؤية الإخراجية الرائعة التي وضعها المخرج، فالنص كان ثريا وحمل مساحة للمخرج والممثلين.
فكرة العرض تناولت الشاب الحالم الذي يجسد شخصيته الفنان حمد أشكناني، ونجده في هذا الحلم يعيش رغباته التي لم يتمكن من تحقيقها في الواقع، فهرب إلى أحلامه ليجد المتنفس لها من خلال قصة الحب والشغف التي يعيشها مع فتاة أحلامه التي لا تناسبه في المستوى الاجتماعي والمادي، تمثل دور فتاة الاحلام الفنانة الشابة أريج الخطيب في أول مشاركة لها، وهي طالبة في المعهد العالي للفنون المسرحية.
يصارع الحالم في هذا الحلم مخاوفه، لكي يصل للحظة التي يصرخ فيها بأنه إنسان مهم، وله الحق في أن يكون مع من يريد وهنا يفاجأ بظهور حرس رقابة وتفتيش الأحلام الذين يلقون القبض عليه بتهمة تجاوز الحد المسموح بالحلم، ومن ثم تتوالى الأحداث الساخرة بأسلوب الكوميديا السوداء، فأبرزت قدرات الفنانين الشباب: خالد السجاري وحسين المهنا وآية العمري، الذين قدموا أكثر من كراكتر في هذا الحلم.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking