مطاعم لوس أنجلوس شاهدة على عراقة المدينة
كانت انطلاقة سلسلة مطاعم «كنغ تاغو» في الولايات المتحدة في عام 1974 عندما قاد راؤول مارتينيز سيارة قديمة محملة ببعض المأكولات البسيطة وخبز التورتيلا وأصبحت مطعماً متنقلاً طاف به شوارع مدينة لوس انجلوس. ثم فتح اول فرع له في احدى المناطق السكنية في المدينة. والمطعم ليس بالشيء الخيالي من حيث الديكور والرفاه، لكنه يمثل – مثل كثير من المطاعم القديمة في المدينة – معلماً خالداً في وجدان هذه المدينة.
وتورد صحيفة نيويورك تايمز ان هناك الكثير من المطاعم التي ازدهرت في وقت ما في لوس انجلوس، لكن بعضها لم يُعمر طويلاً والبعض الآخر ازدهر وانتشر الى بقية الولايات الأميركية وبعضها وصل الى أقاصي العالم.
وتمثل هذه المطاعم الباقية شهادة على عراقة تاريخ هذه المدينة التي كثيراً ما يعتقد زائروها أنها مدينة بلا تاريخ. وتجتذب هذه المطاعم التي تزيد على أربعين اسماً تجارياً، الرواد من مختلف الأعمار والخلفيات العرقية والاثنية.
ويعتبر مطعم «فيليبي» الواقع عند أطراف الحي الصيني، واحداً من أهم المطاعم في لوس انجلوس. تأسس المطعم عام 1908 وانتقل الى موقعه الجديد في قلب الحي القديم في خمسينات القرن الماضي. ويقدم شرائح اللحم والبيض والعصائر الطازجة.
ومن المطاعم الشهيرة في المدينة، مطعم سيلتا ليندو الذي تم تأسيسه عام 1934 الذي يشتهر بأكلات تاكيتو واللحم البقري المقطع مع صلصة الافوكادو.
أما مطعم «دان تانا» الواقع غرب هوليود، فيمكنك أن تتناول وجبة لحم العجل بالجبن والصلصة الحمراء وسلطة قيصر.
وفي مساء المدينة الماطر، ينقذك مطعم «بيفرلي سون توفو» الذي اسسته مهاجرة كورية جنوبية عام 1986 في منطقة بيفرلي بوليفارد ويقدم السندويشات والمأكولات الخفيفة مثل شوربة ستو والأكلات الكورية.
ومن المطاعم المهمة في لوس انجلوس، مطعم مستر ديلغادو للسندويشات ومطعم «تام اوشانتير» ومطعم «لوري برايم ريب» ومطعم «أبل بان» ومطعم «ماسو اند فراك غريل» ومطعم «لانغرز» ومطعم «كانترز» وغيرها من المطاعم الصغيرة وغير المعروفة. (نيويورك تايمز)

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات