حسناً فعلت مؤسسة البترول بإعادة تقييم الاستثمار بالنفط الثقيل
نشرت القبس خبراً نقلاً عن «بلومبيرغ» جاء فيه أن مؤسسة البترول الكويتية تراجع الأهداف الاستراتيجية، وتعيد تقييم خطط الإنفاق والاستثمار بالنفط الثقيل.. وقد أشارت جريدة القبس في اواخر عام 2014 في عدة مقالات إلى كلفة مشروع النفط الثقيل العالية وصعوبة تحقيق عوائد مالية مجزية من إنتاجه بسبب تراجع أسعار النفط منذ منتصف عام 2014، ومع استمرار تراجع أسعار النفط في بداية عام 2016 إلى 26 دولاراً للبرميل والتحسن البطيء في الاسعار في عام 2017 ، وصولاً إلى مستوى 80 دولاراً عام 2018، ثم انخفاض الأسعار لأسباب سياسية فرضتها تهديدات اميركية وجهت الى منظمة اوبك لتصل الأسعار إلى مستوى 60 دولاراً للبرميل. مع هكذا وضع، يصبح الاستمرار في استثمارات إنتاج النفط الثقيل مكلف وغير مجد على ضوء تقلب أسعار النفط، الذي لا يعكس اساسيات السوق، بقدر عكسه لتأثير العوامل الجيوسياسية المحيطة بمناطق الانتاج، أي بمعنى أنه على الرغم من العقوبات على انتاج ايران النفطي والحصار الاقتصادي على فنزويلا وكذلك خفض انتاج اوبك والدول الاخرى معها في الاتفاق مثل روسيا والمكسيك، فإن اسعار النفط لا تستجيب لتلك العوامل الهامة. فيبقى العامل السياسي يضغط بشكل أكبر لنزول الاسعار او ثباتها عند مستوى 60 دولاراً للبرميل على أقل تقدير، وهذا لا يخدم الاستثمار في إنتاج النفط الثقيل في السنوات القليلة القادمة.. وحسنا تفعل مؤسسة البترول في تقييم خططها الإستراتيجية ومراجعتها وفق المتغيرات المنظورة على المدى المتوسط والبعيد.

عبدالحميد العوضي

خبير متخصص في تكرير وتسويق النفط

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات